شهادات عن ظروف استشهاد ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - خاص لقناعتها بإستشهاد إبنهم فيصل بركات تحت التعذيب قدمت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيات شتاوفر:تونس في سجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
تقوم الحكومة التونسية باتخاذ إجراءات قاسية ضد الشباب من مستخدمي الانترنت، الذين ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (1/3) نظرة عامة للوهلة الأولى تبدو تونس دولة عربية عصرية، تطبق مبادىء ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون الخاصة: سامي نصر
سنوات الجمر
عرفت مؤسسة السجن العديد من الأنظمة السجنيّة المتعاقبة والمتزامنة في نفس الوقت، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
- بمناسبة النقاش الدائر حول قضايا المرأة في منتدى الحوار لهيئة 18 أكتوبر أكدتم في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
 16.لاحظنا من خلال عديد الحوارات مع مساجين سابقين و من خلال متابعة ما يكتب، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ثورة 14 جانفي
ثورة 14 جانفي
الثورة التونسية (والتي تعرف أيضًا بثورة الحرية والكرامة أو ثورة 17 ديسمبر أو ثورة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
هذا ماذا قالته زوجة عدنان ...
ضحايا الحوض المنجمي
زرنا الأخت "جمعة الحاجي" زوجة المناضل المعتقل عدنان الحاجي فوجدناها امرأة تختزل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة الأبرياء الذين ...
الانتهاكات قبل الثورة
قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل وخارج ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - كيف يمكن أن أفصّل في هذه المعاناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:على أي أرض ...
الاسلاميون
تسلمت السلطات التونسية السيد طارق الحجام من السلطات الإيطالية في إطار التنسيق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
توفيق بن بريك: ما أحلى ...
سنوات الجمر
الأمور لا تسرّ في البلاد. السماء لا تمطر و المخزن مطمور تحت الإفلاس و الناس خرجوا ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2009 المناضل الحقوقي أحمد ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعريف موجز بالأستاذ أحمد نجيب الشابي :- من بين أبرز شخصيات المعارضة التونسية .- ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حريات.. حريات.. لا رئاسة مدى ...
حرية التعبير
بقلم: فوزي الصدقاوي إعتاد الحقوقيون في بنزرت أن لا يتخلّفوا يوم العيد عن تهنأة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لم تنتحر...
الاسلاميون
لم تنتحر..." آمال.هي قصة واقعية بحيثياتها وتفاصيلها إلا اسم التلميذةنُشرت بتونس ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ردا على الهادي يحمد :مجموعة ...
الانتهاكات بعد الثورة
بعد أن قام الصحفي بجريدة حقائق أونلاين الهادي يحمد ،في حوار له على القناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عشق في الزّنزانة رقم 7 ... ...
حرية التعبير
التحفت بالغطاء و أسندت ظهري إلى جدار زنزانتي في هذه الليلة الباردة التي عصفت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من وراء القضبان ...
الانتهاكات بعد الثورة
باسم المنتقم القهار من خلف أسوار السجن المدني بالمرناقية، اتوجه بهذا البلاغ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانتهاكات ما بعد ...
الانتهاكات بعد الثورة
مثلت الاغتيالات السياسية بعد الثورة اشكالا كبيرا حيث لم نكن على علم دقيق بها كما ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
برج الرومي : سجين يحرم من ...
الانتهاكات بعد الثورة
برج الرومي : سجين يحرم من الدواء و يتعرض للعنف حتى فقدان البصر بإحدى عينيهمحمد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عادل الثابتي في ذكرى شهداء ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3جانفي 1984 - 3 جانفي 2015  اليوم تحل الذكرى 31 لأحداث ثورة الخبز المجيدة .. قرر الشباب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوار مع الشخصيات الثمانية ...
الانتهاكات قبل الثورة
الجوع ولا الخضوع، ذاك هو الشعار الذي رفعته الشخصيات التونسية الثمانية، التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة مقتل المناضل النهضاوي ...
الاسلاميون
  المجرمون : بن علي و عبد الله القلال و محمدعلي القنزوعي وحشية تفوق الخيال أسفرت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ضابط وحقوقيون: “تواصل ...
الانتهاكات بعد الثورة
قال الضابط بإدارة السجون والإصلاح عبد الرؤوف عطية، “إن التجاوزات والانتهاكات في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
:2004 هيومن رايتس:الحبس ...
الانتهاكات قبل الثورة
تونس :الحبس الانفرادي الطويل الأمد للسجناء السياسيين تـلـخـيـص ما برحت الحكومة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ألم ووجع :إلى متى ننتظر ...
الانتهاكات بعد الثورة
العميد المتقاعد الهادي القلسي احد ضحايا قضية براكة الساحل نحن اخترنا الانضباط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أكتوبر 2014 :وفاة إبن ...
الانتهاكات بعد الثورة
  “محمد علي السنوسي” من متساكني الملاسين و حسب شهادة أفراد عائلته و جيرانه تعرّض ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة اسمية بجلادي وزارة ...
الانتهاكات قبل الثورة
أعادت صحيفة"الجرأة"نشر القائمة الاسمية لعدد من جلادي وزارة الداخلية [قائمة العار] ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
البوليس يعجن والقضاء يخبز: ...
سنوات الجمر
    1- تصريحات الموقوفين والمتهمين من أجل الجرائم التي تسمى إرهابية المتواترة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي ...
سنوات الجمر
عبد الله الزواري:اجرى الحوار عمر المستيري    محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
القيادي الإسلامي و الناطق الرسمي باسم حركة النهضة سابقاً ، المهندس علي لعريض هو ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الحاج حمادي بن عبد ملك ...
الاسلاميون
  prison civile de Tunis le 05 janvier 2001 Louange à dieu . A mes chers enfants et à ma fidèle compagne . Bonne et heureuse année et je ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
كمال المطماطي..الشهيد الحي ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين  بعد مرور أكثر من 18 عاما على ذكرى وفاة الشّهيد كمال المطماطي ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Hommage à l’homme libre, Zouhayer Yahyaoui
سنوات الجمر
 Sihem Bensedrine:16-juillet-2003 Comme chaque année, le mois de juillet porte les espoirsde libération pour les prisonniers au zénith, pour ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
يوميات انتفاضة الحوض ...
ضحايا الحوض المنجمي
5 جانفي: اثر إعلان نتائج انتداب أعوان و كوادر شركة فسفاط قفصة التي تميزت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لن ننسى..بقلم عبد الحميد ...
الاسلاميون
كنت كائنا بلا جذور. كنت أتخيل - في يقظتي- الجماعة يقتحمون علي مخبئي. وكانت كوابيسهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 :  محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
  حاوره فوزي الصدقاوي حمدًا لله على سلامتكم الأستاذ محمد عبو، إستبشر اليوم24 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
الأستاذ محمد عبو، أنتم دخلتم السجن في شهر مارس سنة2005 ولم يكن يقيم حينها في السجون ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - يطول الحديث عن محنة البروفيسور الدكتور اللامع ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صديقنا الجنرال  زين ...
سنوات الجمر
تأليف : نيكولا بو ,جان - بيير توكوا "... في المغرب ، كان دوما من المستحيل انتقاد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
سـحــنــون الـجــوهــري: ...
الاسلاميون
تمر بنا هذه الأيام ذكرى استشهاد الأخ سحنون الجوهري رحمه الله الذي قضى نحبه ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 دهاليز:  لطفي حيدوري
سنوات الجمر
الفضاءات الثقافية الكبرى تغلق نهائيا أو تدريجيا تمرّ هذه الأيام السنة الخامسة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
  الحركة الطلابية تكشف وجه نظام بن علي القمعي وتستشرف لمجتمعها طريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الخنوع أو الجوع
سنوات الجمر
السيد عمار بن علي الصغير الراشدي صاحب بطاقة تعريف رقم03167875 و الصادرة بتاريخ 16 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهداء المنافي :الشهيد قيس ...
الانتهاكات قبل الثورة
      شهيد المنفى الذي أوصى بعدم ارسال جثمانه الى الوطن المسبي توفي الشهيد الرجل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (3/3)العين بالعين .. والانترنت بالانترنت !تشتهر تونس بأنها أولى الدول ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس: الحجاب والمحجبات تحت ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين نت - هل هو علامة على انبعاث التدين من جديد في تونس أم هو ظاهرة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قائمة الشهداء الذين قتلهم ...
الاسلاميون
قائمة اولية: قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الاختفاء القسري والسجون ...
الانتهاكات بعد الثورة
عامان بعد الثورة ولا تزال الكثير من المواضيع بمثابة المناطق المحرمة ومن قبيل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صرخة والد المعتقل بسجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
إبنى حفظ القرآن في سن 14 سنة..وأمّ الناس في التراويح البوليس سرق فرحة الحياة من ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لحظات قاسية في انتظار حكم ...
الاسلاميون
لحظات قاسية في انتظار حكم الإعدام الخميس27 أوت ،الساعة منتصف النهار. غادرنا قاعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
المهندس رضا السعيدي قبل السجن و بعده!!! من ساحات النضال بالجامعة التونسية إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صبرا آل جرجيس فإن موعدكم ...
الاسلاميون
عندما نظرت الى صور شبان جرجيس لم أجد في عيونهم سوى مزيجا من براءة الطفولة وشقاوة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ماذا حدث في الحوض المنجمي ؟
ضحايا الحوض المنجمي
  ماذا حدث في الحوض المنجمي أثناء شهر أوت ؟استفسارات وقلق كبير لغياب الطريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أسباب ثورة 14 جانفي 2011: ( ...
ثورة 14 جانفي
  من المُثير لحفيظةِ كلّ متتبّع و دارس للشّأن التُّونسي، بعينٍ ثاقبة و لُبٍّ يقِظ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الثورة التونسية... في عيون ...
ثورة 14 جانفي
  الثورة التونسيّة.. في عيون الصحافة الدولية تصدرت الانتفاضة التونسية التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من السجين الناشط ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - رسالة زهير (عربي / فرنسي) - أكتب هذه الرسالة وأنا بسجن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيان المرصد التونسي ...
الانتهاكات بعد الثورة
باردو في 27 ديسمبر 2014.بيان إنّ المرصد التونسي لاستقلال القضاء وبعد وقوفه على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
وفاة الشاب أكرم الشريف تحت ...
الانتهاكات بعد الثورة
نشر الصحفي المستقل ماهر زيد على صفحته في أحد المواقع الإجتماعية صور  الشاب أكرم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 ‬‬راضية النصراوي  ...
الانتهاكات بعد الثورة
قالت رئيسة منظمة تونسية تعنى بمناهضة التعذيب في البلاد يوم الثلاثاء ان التعذيب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جمعية ضحايا التعذيب بتونس ...
الانتهاكات بعد الثورة
ادانت  جمعية ضحايا التعذيب في تونس (AVTT)  الاعتقال التعسفي للمدون ياسين العياري ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
دادي بن دادة مأساة الرجال
الاسلاميون
              هكذا بدأ حديثه ...قلت لك لا أملك جواب! فعلقت بين طويلةٍ لسة ساعات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Un régime en délabrement face à une opposition ...
سنوات الجمر
Cette rentrée politique n’est pas la plus aisée qu’ait vécu le régime de Ben Ali. La nature s’est mise de la partie pour lui compliquer ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس:التسلسل الزمني لثورة ...
ثورة 14 جانفي
من كان يعتقد أن الصفعة التي تلقها الشاب محمد البوعزيزي يوم 17 ديسمبر 2010ستغير مجرى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:  السجناء ...
الاسلاميون
لم يَعُد السؤال عن محاكمات التسعينات إن كانت تَوفرتْ على ضمانات وشروط المحاكمة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
س12/ متى مكنت من فراش فردي؟ ومتى عرضت على الفحص الطبى؟ ج12/ لم يقع تمكيني من فراش ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3 / وقائع "حركة فيفري 1990 ":     بعـد العطلة الشتوية لم يكن هــناك ما يـدل على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهيد الانترنات رقم 1
حرية التعبير
ﺯﻫﻴﺮ ﺍﻟﻴﺤﻴﺎﻭﻱ (8 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 1967 - 13 ﻣﺎﺭﺱ 2005 ) ﻫﻮ ﻧﺎﺷﻂ ﻭ ﻣﺪﻭّﻥ ﺗﻮﻧﺴﻲ ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
د. عزمي بشارة
ثورة 14 جانفي
 زمن الثورات وسرعة الضوء وتونسة العرب 1- تمضي الثورة في تونس في طريقها من إنجاز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جويلية 2014:خطأ في مداهمة ...
الانتهاكات بعد الثورة
تعرضت منزل السيد محمود السويهي إلى مداهمة عشوائية على وجه الخطأ من قبل فرقة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (2/3) الحجب والرقابة والمصادرة تعرضت الأمم المتحدة لسيل من انتقادات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لماذا أوقفوا محمد عبّو ؟
سنوات الجمر
بقلم  أم زياد  ألقت السلطة القبض يوم 2 مارس الحالي على فتى  من أنظف من أنجبت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 منظمة حرية و إنصاف ترفع ...
الانتهاكات بعد الثورة
أكّدت رئيسة منظمة “حريّة و انصاف”  المحامية إيمان الطريقي أنّ  محمّد علي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
منظمة صوت حر للدفاع عن حقوق ...
الانتهاكات بعد الثورة
على إثر اعتقال المدون التونسي ياسين العياري لدى وصوله إلى مطار تونس قرطاج الدولي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بشيرة بن مراد تحت الإقامة ...
حرية التعبير
بشيرة بن مراد أعظم امرأة تونسية قضت عمرها تحت الإقامة الجبرية الجدة و الأم و ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ذكريات النضال ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
السبيل أونلاين – تونس - خاص - دشن نشر تسجيلات تاريخية حول بعض فعاليات النشاط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أم زياد:ناري على جرجيس ! ...
ضحايا قانون الإرهاب
 (محاكمة شبّان جرجيس كما لو كنت حاضرا) أهالي جرجيس فيما يبدو لا يحبّون تلك ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الوضع الدستوري للسلطة ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعتبر قضية الإصلاح السياسي التي تتكثف حولها الضغوط الداخلية و الدولية أحد أهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شباب الأنترنت بجرجيس: عبد ...
ضحايا قانون الإرهاب
 الخميس  السادس من فيفري 2003 أعتقل الشاب عمر فاروق شلندي وكان آن ذاك لم يتجاوز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
1حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
حوارات وراء القضبانكي لا تتكرّر الجريمة. صاحبنا من مواليد السادس عشر من ماي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
خفايا و أسرار يوم 14 جانفي : ...
الانتهاكات قبل الثورة
على امتداد أشهر عدة، تتالت الروايات والتأويلات لما جدّ من أحداث مثيرة أيام ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 إلى روح والدة الشهيد ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
بسم الله حبيب الشهداء نشر في الفجر نيوز يوم 13 - 11 - 2009   صبرا آل عثمان فإن موعدكم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حبيب الفني‬: شهيد الحركة ...
الاسلاميون
 شهيد الحركة الاسلامية ضحية الجنون والاختبال ..وسنوات من الموت البطيء حُكِمَ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون التونسية “تنتهك ...
الانتهاكات قبل الثورة
بقلم : هبة صالح  مراسلة بي بي سي في القاهرة  تقول منظمة “هيومان رايتس ووتش” ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة شهيد التعذيب سحنون ...
الاسلاميون
  سحنون بن حمادي الجوهري من مواليد 21 أكتوبر ـ 1953 بتونس ـ تخرج من كلية الشريعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 محمد المنصف المرزوقي
ثورة 14 جانفي
ماذا بعد الشوط الأول من الثورة العربية ؟ الثورة هي اللحظة التاريخية التي تمهد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة

آخر الأخبار هيئة الحقيقة والكرامة

Recrutement



L’instance Vérité & Dignité se propose de recruter pour son organe exécutif les spécialités suivantes (par voie contractuelle ou sur demande de détachement):

إقرأ المزيد


وفد من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة يزور المغرب

الرباط – يستقبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان من فاتح إلى 5 شتنبر المقبل وفدا من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة، في إطار مهمة للاطلاع على التجربة المغربية في مجال العدالة الانتقالية

إقرأ المزيد


Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation

Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation.
Au nom du peuple,
L’assemblée nationale constituante

إقرأ المزيد


مسابقة لاختيار شعار ورمزلهيئة الحقيقة والكرامة

تعتزم هيئة الحقيقة والكرامة اجراء مسابقة لاختيار شعار ورمز لها، يجسّدان أهداف مسار العدالة الانتقالية. فعلى الرّاغبين في المشاركة من الفنّانين وخاصّة الشّباب أن يرسلوا مشاريعهم عن طريق الوسائط التالية :

إقرأ المزيد



25 سنة على حركة فيفري 90 بقيادة الاتحاد العام التونسي للطلبة 2

3 / وقائع "حركة فيفري 1990 ":

    بعـد العطلة الشتوية لم يكن هــناك ما يـدل على اعتــزام الاتـــحاد العام التونسي للطلـــبة بلورة مطالب

 

كبرى يتخذها عنوانا لتحركات كبيرة إذ نلاحظ استمرار طرح المسائل البيداغوجية الجزئية فقدمت هيئة مؤسسة كليــة العلوم الإنسانية والاجتماعيّة بتــونس مبادرة لتوحيد العمل الطلابي من أجل احتساب أحسن

الأعــداد خلال دورتي الامتحان وتوجهت في ذلك برسائل إلى كل الأطراف السياسية بالكلية وإلى المكتب

الفدرالي التابع للاتحاد العام لطلبة تونس  .

وكان مرد الهدوء الذي شهدته الجامعة بعيد العطلة هو انتظار قيادة الاتحاد العام التونسي للطلبة للقائها بالوزير حتى تعرف ردّه في خصوص المطلبين الكبيرين الذين تبلورا قبيل عطلة الشتاء وهما إلغاء نقل معهد الشريعة إلى المدرسة التوفيقية وقضية الطلبة المطرودين في صفاقس . وتقابل المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للطلبة مع الوزير يوم 11 جانفي  وطرح عليه عدة ملفات منها ملف إصلاح التعليم وملف حرية العمل النقابي والسياسي وخاصة قضية الطلبة الأربعة المطرودون من جامعة صفاقس  وملف الخطة الإعلامية  وملف الجامعة الزيتونية  ولكنه كان لقاء"أبيض من حيث النتائج "إذ لم يستجب الوزير لأي من المطالب التي طرحها الاتحاد .

    في الأثناء هزت الجامعة أحداث صنعتها أطراف أخرى لا تنشط في إطار الاتحاد العام التونسي للطلبة طرحت محورا جديدا يلقى مساندة الجميع، إذ تم يوم 13 جانفي مهاجمة مركز الأمن الجامعي بكلية الآداب بالقيروان من قبل جموع من الطلبة مما أدى إلى اعتقال بعضهم  وكان حضور الطلبة اليساريين واضحا في محاولات مهاجمة مراكز الأمن الجامعي التي جدّت إثر أحداث كلية الآداب بالقيروان  في كليات العاصمة. وساند الاتحاد العام لطلبة تونس هذه التحركات ربما لأنها تعيد ترتيب الأوراق على  الساحة الجامعية بعد أن استفرد الاتحاد العام التونسي للطلبة بالتحركات الكبرى قبل عطلة الشتاء.

و نجد المكتب التنفيذي للاتحاد العام لطلبة تونس يتراجع عن مساندة التحركات العنيفة ضد مراكز الأمن الجامعي، بل أكد في بيان له صدر يوم 21 جانفي 1990 "على الطابع  التخريبي الذي  انجر عن تلك التحركات"  وقد يكون ذلك تمّ نظرا لتمسك الاتحاد العام التونسي للطلبة وبقية التيارات السياسية الأخرى بالإضرابات.

    في ظل تواصل الأزمة دون حلول عقد الاتحاد العام التونسي للطلبة هيئة إدارية يومي 27 و28 جانفي 1990 متخلية عن شعارات الهيئتين الإداريتين المنعقدتين خلال الصائفة الماضية وشهر أكتوبر 1989 التي تعلقت بموضوع إصلاح التعليم ،وكان شعار هذه الهيئة الإدارية كالتالي: "من أجل الحفاظ على مكاسب الحركة الطلابية وخوض معركة الحريات " وكانت انتخابات مكتب الرئاسة تعكس ملامح توجه الهيئة الإدارية فبالإضافة إلى الأمين العام الذي يترأس الهيئة الإدارية بحكم القانون الأساسي للاتحاد كان المساعدان له ومقررا الهيئة الإدارية من بين الطلبة المطرودين من صفاقس  وفرضت قضية مراكز الأمن الجامعي في الكليّات نفسها على المجتمعين استعدادا للمرحلة القادمة التي يلزمها شعارات قوية  تعكس مضمون شعار الهيئة الإدارية "خوض معركة الحريات "بالإضافة إلى قضيتي جامعة الزيتونة ومطرودي صفاقس مع الالتزام بعدم التراجع فيهما.

وقررت الهيئة الإدارية الدعوة إلى شن إضراب عام يـومي 30 و31 جانفي 1990 ولكن لم تـكن الهيئة الإدارية موحدة فــي اتخاذ هذه القرارات الخـطيرة. بل كانت هناك اختلافات  بين أعضاء هذه الهيئة  يقودها فريقان من المكتب التنفيذي الذي انقسم على نفسه ،فريق  يريد إعطاء مزيد من الوقت للوزير علّه يستجيب للمطالب التي يطرحها الاتحاد وإيصال الأمر إلى رئيس الدولة ويتشكل من أعضاء المكتب التنفيذي عبد الوهاب الهاني ورفيق عبد السلام [ بوشلاكة  ] ونعمان العش وفريق يرى ضرورة التصدي لمشروع الوزارة عبر التحرك الميداني   يتشكل من يحي بوشداخ وفوزي كمّون وعامر العريض. واحتد النقاش والجدال بين أعضاء الهيئة إلى درجة أن رئيس الهيئة أوقف أعمالها لتهدئة الخواطر وكانت هناك حيرة حقيقية.

     وربما كان الاتحاد العام التونسي للطلبة يرى في تمشي الوزارة محاولة لإفقاد المنظمة مصداقيتها إذ صرح عبد اللطيف المكي في ندوة صحفية عقبت أحداث فيفري 1990 بعد أن تحدث على تحركات ما قبل العطلة والمقابلة مع الوزير يوم 11 جانفي قائلا : " ثم فهمنا أن هناك إرادة لتفليس المنظمة وتقرر عقد تجمع عام يوم 15 فيفري 1990 بكلية الحقوق بتونس والتجمع العام هو الإطار الذي يتم فيه حسب تقاليد الحركة الطلابية التونسية اتخاذ القرارات الهامة في جو لم يتلق فيه الاتحاد أي أجوبة واضحة من وزير التربية والتعليم على مطالبه التي قدمها خلال اجتماع مكتبه التنفيذي به يوم 11 جانفي. وخلال هذا التجمع العام اتخذ الاتحاد قرارا بإعلان إضراب عام لثلاثة أيام 15 و16 و17 فيفري  وتلت هذا التجمع العام مسيرة في اتجاه الطريق السريعة 'ايكس"ووقعت مواجهات مع قوات الأمن كما وقع عقد تجمع عام آخر في نفس الوقت بجامعة صفاقس.

وكان الاتحاد يعد لخطة يقول عنها عبد اللطيف المكي الأمين العام للاتحاد أنها تتمثل في إحداث شلل تام في الجامعة لإجبار الوزارة للاستجابة لمطالب الطلبة. ونظم الاتحاد يوم 20 فيفري احدى عشر اعتصام في تونس العاصمة بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس ودار المعلمين العليا للتعليم التقني بتونس وكلية العلوم بتونس وفي سوسة بكلية الحقوق وفي صفاقس بكلية الحقوق وفي القيروان بكلية الآداب وفي قابس في المدرسة الوطنية للمهندسين وفي كليات أخرى ، وما تلا تلك الاعتصامات من مواجهات في بعــض الكليات وتدخل قوات الأمن لفض تلك الاعتصامات في البداية، ثم لتعيــــــــد الهجوم على عديد الأحياء الجامعية في الليلة الفاصلة بين يومي 21 و22 فيفري يــؤكد أن السلــطة تورطت في قمع الحركة الطلابية   وقد أراد الاتحاد أن يجعل من الاعتصامات نقاطا حمراء للخروج في مظاهرات في الشارع لطرح قضية الطلبة على أوسع نطاق.  وهو ما تم فعلا في سوسة إذ عمد الطلبة المعتصمون إلى الخروج للشارع وسد الطريق وخرجت يوم 22 فيفري مسيرة طلابية من كلية الآداب بصفاقس متجهة إلى وسط المدينة.

وتم إيقاف عبد اللطيف المكي وهو عائد من تفقد اعتصامات سوسة والمنستير ليلة 20 فيفري حذو دار المعلمين العليا للتعليم التقني بتونس وبحوزته خطّة الاتحاد  ووجدت السلطات الأمنية أنها تنفذ خطّة الاتحاد بإحداث الأزمة فاتخذت قرارا بالعودة إلى "العادة القديمة " وهي التجنيد الإجباري. إذ تذكر اللجنة الوطنية للدفاع عن الطلبة المجندين التي تكونت إثر عمليات التجنيد الواسعة التي شملت طلبة من أغلب الأجزاء الجامعية أن عدد الطلبة المجندين بلغ 493 طالبا مجندا. وقد يكون عدد الطلبة المجندين قد بلغ 600 طالب. وأصبحت الأزمة شاملة وحتى الاتحاد العام لطلبة تونس الذي يناهض الاتحاد العام التونسي للطلبة، والذي قرر وقف الاحتجاجات في شكل إضرابات منذ بيان 21 جانفي الذي أصدره مكتبه التنفيذي، رجع إلى الدعوة إلى الإضراب العام أيام 26 و27 و28فيفري و1 مارس 1990.

   غير أن الاتحاد العام التونسي للطلبة أصدر يوم 5 مارس بيانا دعا فيه إلى فك الإضراب وجاءت هذه الدعوة تقديرا من الاتحاد للشلل الذي مس أطره عبر عملية التجنيد التي كانت تستهدف بالأساس الهياكل الدنيا والوسطى للاتحاد بعد الإفراج عن عبد اللطيف المكي إثر اعتقال وجيز يوم 22 فيفري . ويعطي تصريح نعمان العش عضو المكتب التنفيذي للاتحاد  لجريدة الصباح صورة عن هذه الوضعية ، ففي سوسة وقع اعتقال لطفي العيدودي عضو المكتب التنفيذي وعارف العلوي عضو المكتب الجامعي وفتحي الغزواني كاتب عام هيئة مؤسسة كلية الحقوق بسوسة وعلي الزوابي كاتب عام هيئة مؤسسة دار المعلمين العليا بسوسة  . بالإضافة إلى حالة الفراغ التي عمّــت الجامعة بفــعل المداهمات الليلية واقتــحام الكليات من قبل قوات الأمن. كما أن اجتماع مجلس إطارات الاتحاد - وهو هيكل غير موجود في قانون الاتحاد الرسمي ربما لجأ المكتب التنفيذي إليه لجمع ما تبقى من مسؤولي الاتحاد الذين لم يقعوا في قبضة الأمن ولم يتمّ تحويلهم إلى الثكنات – قد انعقد في منزل كريم الشايبي في جهة بن عروس وليس في مقر الاتحاد المركزي بالعاصمة. وجاء في البيان المذكور أن"الإضراب كشكل من أشكال النضال قد حقق أهداف المرحلة في التحسيس والاحتجاج ولا يقل قرار الإيقاف الذاتي للإضراب قوة سياسية ونضالية عن قرار سنّ الإضراب وتنفيذه".

4 / الاتحاد العام التونسي للطلبة يكشف الوجه القمعي للنظام وتواطؤ بعض النخب معه

    نحج الاتحاد في "إجبار النظام الليبرالي المزيف على الكشف عن جوهره القمعي" حسب عبارة هاربرت ماركيز  و جاء في نص مرقون من إحدى وعشرين صفحة  بإمضاء  طلبة إسلاميون مستقلون بالجامعة التونسية ما يلي " في البدء نرى أنّ الامتداد السياسي لحركة فيفري 90 خارج الفضاء الجامعي تجسم في كسب ايجابي للحركة الطلابية متمظهرا في تورط النظام في استمرارية المراهنة على خيار القمع والإرهاب مع قضايا الحركة الطلابيّة في وقت يرفع فيه شعارات التغيير والحريّة والتعددية"  وتورطت السلطة في استعمال العنف تجاه كل الطلبة عبر الاقتحامات الليلية وتزحيف الطلبة في الكليات .

 كانت جميع الأطراف في المشهد الطلابي أو المشهد السياسي العام في البلاد تجمع على وجود مشاكــل حقــيقية يعاني منها الطلبة وتــناهض وجود الأمن الجامعي حتى بعد أحداث فيفري 1990 وبينت دراسات ميدانية أن الوضعية المادية كانت صعبة جدا و أنّ أغلب الطلبة مستائين تجاه وضعهم المادي  وهذا ما نلمسه من قائمة المطالب التي عبرت عنها المنظمتان الطلابيتان قبيل أحداث فيفري 1990 من خلال الهيئتين الإداريتين المنعقدتين يومي 27 و 28 جانفي بالنسبة للاتحاد العام التونسي للطلبة  ويومي 30 و31 جانفي 1990 بالنسبة للاتحاد العام لطلبة تونس.

رغم هذا الإجماع على وجود مشاكل كبيرة يعاني منها الطلبة فإن أغلب مكونات الساحة الطلابية السياسية اعتبرت كل ما قام به الاتحاد يندرج ضمن خطة تصعيد النهضة تجاه السلطة وتأتي في إطار بيان 2  أكتوبر 1989 الذي نادت فيه حركة النهضة بإقالة الوزير محمد الشرفي  مما جعل عبد اللطيف المكي خلال ندوة صحفية نظمها يوم 27 فيفري 1990 أي بعد الاعتصامات يجيب مندوب مجلة المغرب عن سؤاله بان التحركات وراءها حركة النهضة ويفهم منها غايات سياسية قائلا "وفي رأيي أن من بين عناصر القوة لدى الوزير هو بيان 2 أكتوبر مما جعل الوزير كالشيء المقدس ...ولو كنت من النهضة ما أصدرت ذلك لأنه ليس من الحنكة إصداره."

       ولعزل الاتحاد ومساندة النظام القائم تمّ تأسيس لجنة وطنية لإنقاذ السنة الجامعية من قبل شخصيات تنشط في الرابطة التونسية لحقوق الإنسان والمعهد العربي لحقوق الإنسان والاتحاد العام التونسي للشغل ترأسها محمد الطرابلسي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد العام التونسي للشغل  وعناصر أغلبها من قدامى مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس وأنصاره  و نادى البعض بسحب تأشيرة الاتحاد العام التونسي للطلبة. ولكن لا يوجد في هذه اللجنة أي عنصر من الاتحاد العام التونسي للطلبة أو من أنصاره.

4/ الطلبة ينيرون للمجتمع طريق الحرية

. كانت المطالب التي رفعت خلال أحداث فيفري 1990 وخاصة شعار الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للطلبة : "من أجل الحفاظ على مكاسب الحركة الطلابية وخوض معركة الحريات "  تعكس أهم المطالب التي تختمر صلب المجتمع بعد غلق قوس الانفتاح السياسي ،  والتي ربما أبرزها شعار الهيئة الإدارية التي مهدت لحركة فيفري 90 والذي أعاد التونسيين مبكرا إلى مطلب الحريات والمطالبة بتجاوز وضعية الانغلاق السياسي.

ولعل نقطة التمايز بين مطالب النخبة اللائكية التونسية ومطالب الاتحاد العام التونسي للطلبة الجوهرية في تلك اللحظة هي قضية الجامعة الزيتونية فقط. وربما يكون ذلك إحياء لاختلافات كبيرة ثقافية بين النخبة الجامعية التي درست حسب النظام الصادقي وفي الجامعات الفرنسية خلال الستينات  والنخبة الزيتونية والتي انتهت بانتصار المدرسيين على الزيتونيين، انحازت فيه النخبة الجديدة التي هي بصدد التشكّل في مدرسة الاتحاد العام التونسي للطلبة إلى الإرث الزيتوني حتى الرمزي منه فرأت في المدرسة التوفيقية وما كانت عليه من ترد إهانة للجامعة الزيتونية ذات التاريخ العريق.

 ولقد فسّر روبار بوجاد أمين عام الحزب الديغولي "الاتحاد من أجل الجمهورية الجديدة" بؤس طلبة جامعة نانتار التي انطلقت منها أحداث ماي 1968 بفرنسا  بمسألة البنايات حين اعتبر بناية الجامعة - وكانت حديثة الإنشاء - "عالما كفكائيا  أين يكون الاسمنت المسلح هو الملك وتقل الأشجار رمزا لبؤس الطلبة "  ويمكن القول إن مسألة البنية التحتية للجامعة التونسية أصبحت تمثل مشكلا كبيرا بالنسبة لحياة الطلبة داخلها. ولعل مؤشر طاقة الاستيعاب يمثل دليلا كبيرا على هذه الإشكاليات فكلية العلوم بتونس التي شهدت إحدى اعتصامات فيفــــــري 1990 كانت معدّة  في بداية قبولها للطلبة لتستقبل 2800 طالب لكنــنا نجدها خلال السنة الدراسية 1989 /1990 تستــوعب 5607 أي أكثر من ضعف العدد الأصلي. وأصبح عالم الطلبة عالما يتميز بالإحساس بالضجر والسآمة والعزلة.

رغم هذه السمات التي انتهت عليها الأحداث إذ لم يحقق الاتحاد العام التونسي للطلبة أيا من المطالب التي تقدم بها رغم استقبال رئيس الدولة لعبد اللطيف المكي أمينه العام يوم 11 أفريل 1990  سوى وعد بسحب الأمن الجامعي خلال السنة المقبلة  فإن قراءة في نتائج انتخابات مجالس الكليات التي جرى أغلبها إثر أحداث فيفري 1990 تبين أن الطلبة اختاروا قوائم الاتحاد العام التونسي للطلبة في مقابل قوائم الاتحاد العام لطلبة تونس.

وكان هذا الاختيار الطلابي تعبيرا عن مساندة من الطلاب للاتحاد العام التونسي للطلبة لأنه ذهب إلى النهاية في الدفاع عن مطالبهم وعقابا للاتحاد العام لطلبة تونس الذي تميز أداؤه النضالي خلال تلك السنة الجامعية بالتذبذب إذ ذهب في طرح موضوع الأمن الجامعي في البداية بقوة ثم تراجع مكتبه التنفيذي عن خوض تحركات ميدانية بعد إصداره لبيان 21 جانفي 1990وعندما اشتدت الأزمة خلال شهر جانفي توجه إلى الطلبة لينبههم بأن هذه المعركة ليست معركتهم إذ جاء في بيان له صادر عن مكتبه التنفيذي يوم 24 فيفري 1990 ما يلي :" زميلي الطالب إن قمع السلطة لا يمكن أن يحجب عنك غطرسة الإخوان [ الاتحاد العام التونسي للطلبة ] الذين ... عملوا على إقحامكم بالقوة في معركة لا علاقة لها بمصالحك "... ثم يعبّر سمير حمودة أمين عام الاتحاد العــــــام لطلبة تونس إثر استقباله من قبل رئيس الدولة  يوم 11 أفريل 1990 عن وجود مشاكل حقيقية  يعاني منها الطلبة، وذلك عندما صرح لمجلة حقائق قائلا :"لقد شهدت الساحة الجامعية  في المدّة الأخيرة عديد الهزات أساسها تراكم مشاكل الطلبة على كلّ المستويات ".

خاتمة

مثّل شعار "الحفاظ على مكاسب الحركة الطلابية وخوض معركة الحريات" أهم شعار يرفعه تنظيم نقابي أو سياسي في تونس على مدى 23 سنة من حكم بن علي قبل شعار "ارحل" الذي رفع خلال الثورة

لقد كانت الحرية أهم مطلب رفعه الاتحاد عام 1990 ثم رفعته مختلف القوى السياسية بدءً من حركة النهضة سنة 1991 ومختلف القوى السياسية التي انتبهت - بعد ذلك بسنوات - أن بن علي لن يرحمها رغم مساندتها له، المساندة الموضوعية والعضوية، في ضربه للاتحاد العام التونسي للطلبة، فعندما كان نشاط الاتحاد يُحجمد بقرار من وزير الداخلية السابق عبد الله القلال كانت لجنة وطنية لإنقاذ السنة الجامعية تجتمع بمشاركة أغلب النخب السياسية والاتحاد العام لطلبة تونس لإدانة الاتحاد العام التونسي للطلبة وبعد شهر من حلّ محكمة تونس الاتحاد العام التونسي للطلبة يوم 9 جويلية 1991  انجز الاتحاد العام لطلبة تونس مؤتمره العشرون بمساعدة مالية من الدولة قدرها 20 الف دينار وتسخير فضاء قصر المؤتمرات بالعاصمة له مع بث إذاعي لأشغال المؤتمر

وغابت الحركة الطلابية عن أداء دورها الطليعي في مقارعة الاستبداد بغياب الاتحاد العام التونسي للطلبة فعندما انطلقت ثورة الحرية والكرامة يوم 17 ديسمبر 2010 لم تتجاوز مشاركة الطلبة فيها مستوى الحضور الهامشي فلم تنظم التجمعات الحاشدة بالآلاف في رحاب جامعة تعد أكثر من 350 ألف طالب ولم تكن هناك تحركات كبرى خرجت من الأجزاء الجامعية المنتشرة في كامل أجاء البلاد.

 

رابطة قدماء الاتحاد العام التونسي للطلبة

20 فيفري 2015

 

 

عدد الزائرين

Go to top