ماذا حدث في الحوض المنجمي ؟
ضحايا الحوض المنجمي
  ماذا حدث في الحوض المنجمي أثناء شهر أوت ؟استفسارات وقلق كبير لغياب الطريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (1/3) نظرة عامة للوهلة الأولى تبدو تونس دولة عربية عصرية، تطبق مبادىء ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الوضع الدستوري للسلطة ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعتبر قضية الإصلاح السياسي التي تتكثف حولها الضغوط الداخلية و الدولية أحد أهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شباب الأنترنت بجرجيس: عبد ...
ضحايا قانون الإرهاب
 الخميس  السادس من فيفري 2003 أعتقل الشاب عمر فاروق شلندي وكان آن ذاك لم يتجاوز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
توفيق بن بريك: ما أحلى ...
سنوات الجمر
الأمور لا تسرّ في البلاد. السماء لا تمطر و المخزن مطمور تحت الإفلاس و الناس خرجوا ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3 / وقائع "حركة فيفري 1990 ":     بعـد العطلة الشتوية لم يكن هــناك ما يـدل على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أسباب ثورة 14 جانفي 2011: ( ...
ثورة 14 جانفي
  من المُثير لحفيظةِ كلّ متتبّع و دارس للشّأن التُّونسي، بعينٍ ثاقبة و لُبٍّ يقِظ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيات شتاوفر:تونس في سجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
تقوم الحكومة التونسية باتخاذ إجراءات قاسية ضد الشباب من مستخدمي الانترنت، الذين ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 ‬‬راضية النصراوي  ...
الانتهاكات بعد الثورة
قالت رئيسة منظمة تونسية تعنى بمناهضة التعذيب في البلاد يوم الثلاثاء ان التعذيب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس:التسلسل الزمني لثورة ...
ثورة 14 جانفي
من كان يعتقد أن الصفعة التي تلقها الشاب محمد البوعزيزي يوم 17 ديسمبر 2010ستغير مجرى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 :  محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
  حاوره فوزي الصدقاوي حمدًا لله على سلامتكم الأستاذ محمد عبو، إستبشر اليوم24 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الثورة التونسية... في عيون ...
ثورة 14 جانفي
  الثورة التونسيّة.. في عيون الصحافة الدولية تصدرت الانتفاضة التونسية التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ذكريات النضال ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
السبيل أونلاين – تونس - خاص - دشن نشر تسجيلات تاريخية حول بعض فعاليات النشاط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ردا على الهادي يحمد :مجموعة ...
الانتهاكات بعد الثورة
بعد أن قام الصحفي بجريدة حقائق أونلاين الهادي يحمد ،في حوار له على القناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 دهاليز:  لطفي حيدوري
سنوات الجمر
الفضاءات الثقافية الكبرى تغلق نهائيا أو تدريجيا تمرّ هذه الأيام السنة الخامسة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حريات.. حريات.. لا رئاسة مدى ...
حرية التعبير
بقلم: فوزي الصدقاوي إعتاد الحقوقيون في بنزرت أن لا يتخلّفوا يوم العيد عن تهنأة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
هذا ماذا قالته زوجة عدنان ...
ضحايا الحوض المنجمي
زرنا الأخت "جمعة الحاجي" زوجة المناضل المعتقل عدنان الحاجي فوجدناها امرأة تختزل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
 16.لاحظنا من خلال عديد الحوارات مع مساجين سابقين و من خلال متابعة ما يكتب، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ألم ووجع :إلى متى ننتظر ...
الانتهاكات بعد الثورة
العميد المتقاعد الهادي القلسي احد ضحايا قضية براكة الساحل نحن اخترنا الانضباط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:  السجناء ...
الاسلاميون
لم يَعُد السؤال عن محاكمات التسعينات إن كانت تَوفرتْ على ضمانات وشروط المحاكمة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (3/3)العين بالعين .. والانترنت بالانترنت !تشتهر تونس بأنها أولى الدول ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
برج الرومي : سجين يحرم من ...
الانتهاكات بعد الثورة
برج الرومي : سجين يحرم من الدواء و يتعرض للعنف حتى فقدان البصر بإحدى عينيهمحمد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جمعية ضحايا التعذيب بتونس ...
الانتهاكات بعد الثورة
ادانت  جمعية ضحايا التعذيب في تونس (AVTT)  الاعتقال التعسفي للمدون ياسين العياري ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون التونسية “تنتهك ...
الانتهاكات قبل الثورة
بقلم : هبة صالح  مراسلة بي بي سي في القاهرة  تقول منظمة “هيومان رايتس ووتش” ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:على أي أرض ...
الاسلاميون
تسلمت السلطات التونسية السيد طارق الحجام من السلطات الإيطالية في إطار التنسيق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 إلى روح والدة الشهيد ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
بسم الله حبيب الشهداء نشر في الفجر نيوز يوم 13 - 11 - 2009   صبرا آل عثمان فإن موعدكم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
كمال المطماطي..الشهيد الحي ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين  بعد مرور أكثر من 18 عاما على ذكرى وفاة الشّهيد كمال المطماطي ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
المهندس رضا السعيدي قبل السجن و بعده!!! من ساحات النضال بالجامعة التونسية إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة مقتل المناضل النهضاوي ...
الاسلاميون
  المجرمون : بن علي و عبد الله القلال و محمدعلي القنزوعي وحشية تفوق الخيال أسفرت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عادل الثابتي في ذكرى شهداء ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3جانفي 1984 - 3 جانفي 2015  اليوم تحل الذكرى 31 لأحداث ثورة الخبز المجيدة .. قرر الشباب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
1حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
حوارات وراء القضبانكي لا تتكرّر الجريمة. صاحبنا من مواليد السادس عشر من ماي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
  الحركة الطلابية تكشف وجه نظام بن علي القمعي وتستشرف لمجتمعها طريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قائمة الشهداء الذين قتلهم ...
الاسلاميون
قائمة اولية: قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
منظمة صوت حر للدفاع عن حقوق ...
الانتهاكات بعد الثورة
على إثر اعتقال المدون التونسي ياسين العياري لدى وصوله إلى مطار تونس قرطاج الدولي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صرخة والد المعتقل بسجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
إبنى حفظ القرآن في سن 14 سنة..وأمّ الناس في التراويح البوليس سرق فرحة الحياة من ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أكتوبر 2014 :وفاة إبن ...
الانتهاكات بعد الثورة
  “محمد علي السنوسي” من متساكني الملاسين و حسب شهادة أفراد عائلته و جيرانه تعرّض ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الحاج حمادي بن عبد ملك ...
الاسلاميون
  prison civile de Tunis le 05 janvier 2001 Louange à dieu . A mes chers enfants et à ma fidèle compagne . Bonne et heureuse année et je ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
:2004 هيومن رايتس:الحبس ...
الانتهاكات قبل الثورة
تونس :الحبس الانفرادي الطويل الأمد للسجناء السياسيين تـلـخـيـص ما برحت الحكومة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من وراء القضبان ...
الانتهاكات بعد الثورة
باسم المنتقم القهار من خلف أسوار السجن المدني بالمرناقية، اتوجه بهذا البلاغ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيان المرصد التونسي ...
الانتهاكات بعد الثورة
باردو في 27 ديسمبر 2014.بيان إنّ المرصد التونسي لاستقلال القضاء وبعد وقوفه على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
القيادي الإسلامي و الناطق الرسمي باسم حركة النهضة سابقاً ، المهندس علي لعريض هو ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوار مع الشخصيات الثمانية ...
الانتهاكات قبل الثورة
الجوع ولا الخضوع، ذاك هو الشعار الذي رفعته الشخصيات التونسية الثمانية، التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة شهيد التعذيب سحنون ...
الاسلاميون
  سحنون بن حمادي الجوهري من مواليد 21 أكتوبر ـ 1953 بتونس ـ تخرج من كلية الشريعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2009 المناضل الحقوقي أحمد ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعريف موجز بالأستاذ أحمد نجيب الشابي :- من بين أبرز شخصيات المعارضة التونسية .- ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جويلية 2014:خطأ في مداهمة ...
الانتهاكات بعد الثورة
تعرضت منزل السيد محمود السويهي إلى مداهمة عشوائية على وجه الخطأ من قبل فرقة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بشيرة بن مراد تحت الإقامة ...
حرية التعبير
بشيرة بن مراد أعظم امرأة تونسية قضت عمرها تحت الإقامة الجبرية الجدة و الأم و ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لحظات قاسية في انتظار حكم ...
الاسلاميون
لحظات قاسية في انتظار حكم الإعدام الخميس27 أوت ،الساعة منتصف النهار. غادرنا قاعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
- بمناسبة النقاش الدائر حول قضايا المرأة في منتدى الحوار لهيئة 18 أكتوبر أكدتم في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ضابط وحقوقيون: “تواصل ...
الانتهاكات بعد الثورة
قال الضابط بإدارة السجون والإصلاح عبد الرؤوف عطية، “إن التجاوزات والانتهاكات في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 منظمة حرية و إنصاف ترفع ...
الانتهاكات بعد الثورة
أكّدت رئيسة منظمة “حريّة و انصاف”  المحامية إيمان الطريقي أنّ  محمّد علي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (2/3) الحجب والرقابة والمصادرة تعرضت الأمم المتحدة لسيل من انتقادات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صبرا آل جرجيس فإن موعدكم ...
الاسلاميون
عندما نظرت الى صور شبان جرجيس لم أجد في عيونهم سوى مزيجا من براءة الطفولة وشقاوة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الاختفاء القسري والسجون ...
الانتهاكات بعد الثورة
عامان بعد الثورة ولا تزال الكثير من المواضيع بمثابة المناطق المحرمة ومن قبيل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانتهاكات ما بعد ...
الانتهاكات بعد الثورة
مثلت الاغتيالات السياسية بعد الثورة اشكالا كبيرا حيث لم نكن على علم دقيق بها كما ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ثورة 14 جانفي
ثورة 14 جانفي
الثورة التونسية (والتي تعرف أيضًا بثورة الحرية والكرامة أو ثورة 17 ديسمبر أو ثورة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس: الحجاب والمحجبات تحت ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين نت - هل هو علامة على انبعاث التدين من جديد في تونس أم هو ظاهرة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة اسمية بجلادي وزارة ...
الانتهاكات قبل الثورة
أعادت صحيفة"الجرأة"نشر القائمة الاسمية لعدد من جلادي وزارة الداخلية [قائمة العار] ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
يوميات انتفاضة الحوض ...
ضحايا الحوض المنجمي
5 جانفي: اثر إعلان نتائج انتداب أعوان و كوادر شركة فسفاط قفصة التي تميزت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صديقنا الجنرال  زين ...
سنوات الجمر
تأليف : نيكولا بو ,جان - بيير توكوا "... في المغرب ، كان دوما من المستحيل انتقاد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهادات عن ظروف استشهاد ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - خاص لقناعتها بإستشهاد إبنهم فيصل بركات تحت التعذيب قدمت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الخنوع أو الجوع
سنوات الجمر
السيد عمار بن علي الصغير الراشدي صاحب بطاقة تعريف رقم03167875 و الصادرة بتاريخ 16 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة الأبرياء الذين ...
الانتهاكات قبل الثورة
قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل وخارج ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لماذا أوقفوا محمد عبّو ؟
سنوات الجمر
بقلم  أم زياد  ألقت السلطة القبض يوم 2 مارس الحالي على فتى  من أنظف من أنجبت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
د. عزمي بشارة
ثورة 14 جانفي
 زمن الثورات وسرعة الضوء وتونسة العرب 1- تمضي الثورة في تونس في طريقها من إنجاز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهداء المنافي :الشهيد قيس ...
الانتهاكات قبل الثورة
      شهيد المنفى الذي أوصى بعدم ارسال جثمانه الى الوطن المسبي توفي الشهيد الرجل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
سـحــنــون الـجــوهــري: ...
الاسلاميون
تمر بنا هذه الأيام ذكرى استشهاد الأخ سحنون الجوهري رحمه الله الذي قضى نحبه ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Hommage à l’homme libre, Zouhayer Yahyaoui
سنوات الجمر
 Sihem Bensedrine:16-juillet-2003 Comme chaque année, le mois de juillet porte les espoirsde libération pour les prisonniers au zénith, pour ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لن ننسى..بقلم عبد الحميد ...
الاسلاميون
كنت كائنا بلا جذور. كنت أتخيل - في يقظتي- الجماعة يقتحمون علي مخبئي. وكانت كوابيسهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - كيف يمكن أن أفصّل في هذه المعاناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون الخاصة: سامي نصر
سنوات الجمر
عرفت مؤسسة السجن العديد من الأنظمة السجنيّة المتعاقبة والمتزامنة في نفس الوقت، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
س12/ متى مكنت من فراش فردي؟ ومتى عرضت على الفحص الطبى؟ ج12/ لم يقع تمكيني من فراش ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
دادي بن دادة مأساة الرجال
الاسلاميون
              هكذا بدأ حديثه ...قلت لك لا أملك جواب! فعلقت بين طويلةٍ لسة ساعات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي ...
سنوات الجمر
عبد الله الزواري:اجرى الحوار عمر المستيري    محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لم تنتحر...
الاسلاميون
لم تنتحر..." آمال.هي قصة واقعية بحيثياتها وتفاصيلها إلا اسم التلميذةنُشرت بتونس ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من السجين الناشط ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - رسالة زهير (عربي / فرنسي) - أكتب هذه الرسالة وأنا بسجن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Un régime en délabrement face à une opposition ...
سنوات الجمر
Cette rentrée politique n’est pas la plus aisée qu’ait vécu le régime de Ben Ali. La nature s’est mise de la partie pour lui compliquer ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
خفايا و أسرار يوم 14 جانفي : ...
الانتهاكات قبل الثورة
على امتداد أشهر عدة، تتالت الروايات والتأويلات لما جدّ من أحداث مثيرة أيام ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
وفاة الشاب أكرم الشريف تحت ...
الانتهاكات بعد الثورة
نشر الصحفي المستقل ماهر زيد على صفحته في أحد المواقع الإجتماعية صور  الشاب أكرم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
البوليس يعجن والقضاء يخبز: ...
سنوات الجمر
    1- تصريحات الموقوفين والمتهمين من أجل الجرائم التي تسمى إرهابية المتواترة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهيد الانترنات رقم 1
حرية التعبير
ﺯﻫﻴﺮ ﺍﻟﻴﺤﻴﺎﻭﻱ (8 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 1967 - 13 ﻣﺎﺭﺱ 2005 ) ﻫﻮ ﻧﺎﺷﻂ ﻭ ﻣﺪﻭّﻥ ﺗﻮﻧﺴﻲ ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - يطول الحديث عن محنة البروفيسور الدكتور اللامع ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عشق في الزّنزانة رقم 7 ... ...
حرية التعبير
التحفت بالغطاء و أسندت ظهري إلى جدار زنزانتي في هذه الليلة الباردة التي عصفت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
الأستاذ محمد عبو، أنتم دخلتم السجن في شهر مارس سنة2005 ولم يكن يقيم حينها في السجون ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 محمد المنصف المرزوقي
ثورة 14 جانفي
ماذا بعد الشوط الأول من الثورة العربية ؟ الثورة هي اللحظة التاريخية التي تمهد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حبيب الفني‬: شهيد الحركة ...
الاسلاميون
 شهيد الحركة الاسلامية ضحية الجنون والاختبال ..وسنوات من الموت البطيء حُكِمَ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أم زياد:ناري على جرجيس ! ...
ضحايا قانون الإرهاب
 (محاكمة شبّان جرجيس كما لو كنت حاضرا) أهالي جرجيس فيما يبدو لا يحبّون تلك ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة

آخر الأخبار هيئة الحقيقة والكرامة

Recrutement



L’instance Vérité & Dignité se propose de recruter pour son organe exécutif les spécialités suivantes (par voie contractuelle ou sur demande de détachement):

إقرأ المزيد


وفد من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة يزور المغرب

الرباط – يستقبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان من فاتح إلى 5 شتنبر المقبل وفدا من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة، في إطار مهمة للاطلاع على التجربة المغربية في مجال العدالة الانتقالية

إقرأ المزيد


Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation

Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation.
Au nom du peuple,
L’assemblée nationale constituante

إقرأ المزيد


مسابقة لاختيار شعار ورمزلهيئة الحقيقة والكرامة

تعتزم هيئة الحقيقة والكرامة اجراء مسابقة لاختيار شعار ورمز لها، يجسّدان أهداف مسار العدالة الانتقالية. فعلى الرّاغبين في المشاركة من الفنّانين وخاصّة الشّباب أن يرسلوا مشاريعهم عن طريق الوسائط التالية :

إقرأ المزيد



لدكتور منصف بن سالم يروي فصولا من محنته الفصل 2

لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - كيف يمكن أن أفصّل في هذه المعاناة الطويلة!!!..بقيت في الإقامة الجبرية والتي استمرت أكثر من ثماني

سنوات(8 سنوات) ,حبيسا في بيتي في درجة أقل من الحيوان ،محروما من كل شيء،

حتى أبنائي حُرموا من المنح ومن حريتهم،ولكي يسمع العالم جانب من الظروف التي مررت بها،بعد أن كنت أحاضر...

يطول الحديث عن محنة البروفيسور الدكتور اللامع والعقل الفذّ وصاحب القيمة العلمية الثابتة ، الدكتور منصف بن سالم ، فالرجل أمضى إلي حدّ اليوم 23 سنة وهو تحت براثن الظلم المركّب والقهر الملوّن وسياسات التشفي والانتقام ، وما تزال محنة هذه المنارة العلمية لم تضع أوزارها بعد .

السجّل الشخصي للبروفسور الدكتور المنصف بن سالم

دامت مدّة دراسته 16 سنة ، منها 8 سنوات متفرغ كليا للدراسة (4 سنوات في التعليم الابتدائي ، و4 سنوات في التعليم الثانوي) ، و 8 سنوات يزاول الدراسة وفي نفس الوقت يعمل نظرا لحاجة العائلة المعيشية ، مع العلم أن المدرسة تبعد على منزل العائلة 10 كلم ويتنقل إليها على القدمين .

وبعد 16 سنة من الدراسة في الجملة ، حصلت على دبلوم مهندس رئيسي في الصناعة الآلية ، ودكتوراه دولة اختصاص من باريس وكان عمره 23 سنة ، وحال تخرجه باشر عمله في جامعة صفاقس ، والتي كانت جامعة ناشئة ، وأخذ على عاتقه تأسيس قسم الرياضيات وأشرفت على إدارته وذلك سنة 1976 ، كما ساهم في تأسيس الأقسام الأخرى .

وفي قسم الرياضيات كان التونسي الوحيد في هذا الاختصاص ، أما بقية الأساتذة فكانوا بالخصوص من فرنسا وأيضا من ايطاليا ورومانيا وبولونيا ، ونظرا لندرة الأساتذة في مادة الرياضيات كان يدرّس في جامعات صفاقس وأيضا في تونس العاصمة ، وتحمّل 11 مرّة ضعف واجبه العادي من حيث عدد ساعات التدريس وهو رقم قياسي ، مع الإشارة إلى أن هذا الواجب الإضافي مجاني ذلك أنه يقاضى نفس الراتب ، إلى جانب إدارة القسم ، وعضوية المجلس العلمي ونقابة التعليم العالي بصفاقس ، التي ترأستها منذ سنة 1977 في أربع دورات .

ورغم كل تلك المشاعل والمتاعب أنجز سنة 1980 دكتوراه دولة وفي وقت قياسي وهو 4 سنوات . مع العلم أن كل هذه المعلومات موثّقة في وزارة التعليم العالي .

- حاصل عـلى ديبلوم مهندس أول في الصناعات الآلية بباريس .

- دكتوراه الفيزياء النظرية سنة 1976 .

- دكتوراه في الرياضيات بباريس سنة 1980 .

شغـل قبل اعـتقاله المناصب التالية :

* فـــي تونـــس

مُشرف على البرمجة لجميع الفصول الجامعـية .

عضو لجنة الانتدابات بوزارة التعليم العالي .

أسس وأدار قـسم الرياضيات بجامعة صفاقس .

عـضو بالمجلس العـلمي في نفس الجامعة.

مؤسس ورئيس نقابة التعليم العالي بصفاقس.

* خـــارج تونـــس

مقـرر بمركزية الرياضيات ببرلين ( برلين الغربية سابقا) .

مقـرر بمركزية بمتشيغان (الولايات المتحدة الأمريكية) .

عـضو بالمركز الدولي للفيزياء النظرية بإيطاليا التابع لليونسكو .

عـضو بالوكالة الدولية للطاقة الذرية .

عـضو بالجمعـية العلمية العـربية .

عـضو بإتحاد الفيزياء والرياضيات العـرب ، وانتخب في المؤتمر الرابع للإتحاد كاتبا للمؤتمر .
مرسّم باتحاد الجامعات الناطقة كـليا أو جزئيا بالفـرنسية في كندا .

وله شهرة دولية وعلاقات واسعة بمؤسسات عـلمية و شخصيات أكاديمية عالمية .

مع الإشارة إلى أن الدكتور منصف بن سالم من مواليد 1953 ، أب لأربعة أبناء ، يقيم حاليا في مدينة صفاقس ، تمكّن من تحطيم أرقاما قياسية في التاريخ العلمي حيث حصل على درجة دكتور مهندس وعمره 23 سنة وهي سنّ متقدمة جدا ، كما حاز على دكتوراه دولة في الرياضيات وعمره 27 سنة فقط .

وقد تناول حديث البروفيسور الدكتور منصف بن سالم مع السبيل أونلاين ، بعض فصول المحنة التي يمرّ بها منذ 23 عاما أي منذ 1987 ، إضافة إلى أحداث وقضايا ومواقف كثيرة تنشر لأوّل مرّة ، ونظرا لطول التقرير فإننا سننشره على حلقات ، ونشير الى أننا سنتابع ان شاء الله هذه القضية أيضا بعد استكمال هذا الملف . وفي ما يلي نصّ الحديث (الفصل الثاني) ، والذي يرد على لسان الدكتور منصف بن سالم :

كيف يمكن أن أفصّل في هذه المعاناة الطويلة !!! ..بقيت في الإقامة الجبرية والتي استمرت أكثر من ثماني سنوات (8 سنوات) ، حبيسا في بيتي في درجة أقل من الحيوان ، محروما من كل شيء ، حتى أبنائي حُرموا من المنح ومن حريتهم ، ولكي يسمع العالم جانب من الظروف التي مررت بها ، بعد أن كنت أحاضر في الجامعات الأمريكية والأوروبية ، أصبحت أستغل مساحة صغيرة من الأرض في بيتي لأنتج بعض الخضروات ، يحملها أبنائي لبيعها في السوق ولكن البوليس يفتكها من بين أيديهم .

عندما انتهت المراقبة الإدارية ، ذهبت للبحث عن أي عمل يعيلني وأسرتي ، وقد كتبوا في بطاقة التعريف (الهوية) دكتور دولة في الرياضيات غير مباشر ، وهذه العبارة تعني أنه كان سجين سياسي فاحتاطوا منه ، فالبوليس يلاحقني ، والذي أشتغل معه يحتاط مني !!! ... رضيت أن أعمل في بعض الحقول الفلاحية ، فذهب إلى منطقة سليمان والتي تبعد عني حوالي 200 كلم ، وأجّرت ضيعة (سانية) لأعمل فيها كفلاح ، ولكن للأسف الشديد تفطن البوليس إلي وجودي في المكان بعد ثلاثة أو أربعة أيّام ، ويبدو أن سيارتي زُرع بها جهاز متصل بالقمر الصناعي "جي بي اس" (ساخرا) ، فقدم البوليس إلى حد "السانية" ، رغم أنها تبعد عن الطريق الرئيسي المعبّد نحو ثلاثة كيلومترات ...تركوني أعمل في الضيعة ولكنهم كانوا يراقبونني يوميا ، وبعد أن دفعت فيها حوالي 7500 دينار ، وأوشكت على جني الإنتاج ، تمّ تخريبها تخريبا فضيعا وعبثوا بالمحصول ، فحملت أغراضي وعدت إلى بيتي دون تحصيل ولو دينارا واحدا .

أعدت الكرّة مرة ثانية في مدينة بنزرت ، والتي تبعد عني حوالي 350 كيلومتر ، وفي هذه المرّة استأجرت "السانية" ليس باسمي ولكن باسم أحد أقاربي ، وتكرر نفس ما حدث معي في سليمان ، فخرجت بخُفي حُنين ، بعدما دفعت في الضيعة ما دفعت من السُلفة والاقتراض ، وأُجبرت في الأخير على بيع ممتلكات زوجتي لدفع الديون .

هذه عينات مما أعانيه وتعانيه عائلتي ، وقد أكون محظوظا نظرا لكوني مشهورا ومعروفا في العالم لدى المنظمات العالمية والمنظمات الحقوقية والكثير من الجهات الدولية ، والتي وقفت إلى جانبي لتخفف من آلامي و محنتي ، ولكن ماذا نقول عن غيرى والذين يعدون بالآلاف ، فالله أعلم بأحوالهم وفي أي ظروف يعيشون الآن .
كم من الممكن أن يتحمل عقل الإنسان وجسمه بعد أن كان محاضرا في جامعات أوروبية وأمريكية وعالمية !!!؟؟؟ ... بعد ان كان مشرفا ومقررا في البحوث العلمية بمركزين وحيدين في العالم !!!؟؟؟ ، هما مركز برلين ومركز متشغان والذي كنت مقررا فيه منذ سنة 1980 ، وقد نجحت في تحطّيم أرقاما قياسية باعتراف وزير التعليم العالي الفرنسي الأسبق ، عندما حضر لي في مناقشة دكتوراه الدولة في تولوز سنة 1980 ، قال بالحرف الواحد "أنك حطّمت الأرقام القياسية منذ عهد نابليون إلى اليوم" ، حيث أنني حصلت على درجة دكتور مهندس في سن 23 ، وحصلت على دكتوراه دولة في سن 27 ، مع العلم أنى دخلت المدرسة وسنّي كبير ، حيث دخلت الابتدائي وعمري ثماني سنوات ، فهي معادلة صعبة جدا أمام أي شخص ، وبعد تحقيق هذا الصرح الشامخ من العلوم والاجتهاد يقع استهدافي لتدميري بهذا الشكل الشنيع ، فحتى في الحقل الفلاحى ممنوع علي العمل !!! .. مراسلاتي ممنوعة !!! .. حتى أنني مُنعت من استعادة كتبى في الجامعة ، فقد زرت الجامعة وأردت استرجاعها فمُنعت من ذلك .

كل هذه الظروف ستكون لها انعكاسات سلبية جدا على صحتي ، وهذا ما وقع حيث أصبت سنة 1999 بمرض السكري من النوع الثاني وما زلت أعاني منه إلى حدّ الآن ، ثم أن النظام لا ينساني أبدا فكل مرّة هناك الجديد . 
في سنة 2009 وبعد أن قُطعت الانترنت والهاتف ، وعند خروجي في الشاحنة (نوع اسيزي) ، يتم توقيفها وإنزال من فيها من مرافقيّ ويأخذونهم للاستجواب ، وعند التحقيق معهم يركزون علي سؤال : ما هو الحديث الذي دار بينكم وبين المنصف بن سالم الآن ؟؟؟ ... وفي أحد المرّات وبالتحديد في 9 جويلية 2009 ، كان في ضيافتي ابن خالتي وهو رجل مُسن ، ويبلغ من العمر 60 سنة ، وفوق ذلك معاق ولديه سقوط بنسبة 100% ولا يقدر على الوقوف أو المشي ، وقد كنت أحمله ليسافر في حافلة عمومية فأوقفني البوليس عند الساعة الخامسة فجرا وأخذ وثائقي ، وطلب من ابن خالتي أن ينزل من السيارة ليحقق معه وهو لا يقوى على النزول لأنه لا يقدر المشي ، فأنزله البوليس بالقوة من السيارة ، وأخذ يبحثه ... ماهي قرابتك من المنصف بن سالم ؟ ، أين بتّ البارحة ؟ ، قال له في بيت ابن خالتي ، ويسأله في أي غرفة في البيت ؟ ، ويعيد نفس السؤال ، قال له أجبتك ، قال سألتك عنه عشرين مرّة ويجب أن تجيبني عليه في كل مرّة ، فقال له من فضلك أنا مسافر والحافلة على وشك الخروج ، فردّ العون : لا يهمني ، سأسلك عشرين مرة ولا يعنيك وعليك الإجابة ، واحتجزه البوليس هناك وبقي يسأله حتى تجاوز توقيت خروج الحافلة والرجل المعوق لم يسافر .

فبعد هذه الحالة ومع حالات أخرى كثيرة ، عدت إلى البيت وكنت منفعلا جدا من هذه الممارسات المتخلفة والتي ما زالت تجرنا إلى الوراء وإلى الجهل ، وأخذ يجول بخاطري ، إلى متى هذه الحالة ؟؟؟ .. حرماني من العمل !!! .. حرماني من جواز السفر !!!.. حرماني من التأمين على المرض !!!.. حرماني من الأجور !!!.. حرماني من استلام المساعدات من أصدقائي وإخواني !!! ..حرماني من الكلام مع الناس !!!.. حرماني من السفر !!!... إلى متى !!!؟؟؟ ... فنحن في بلادنا تونس التي قيل أنها استقلت منذ 50 سنة !!!... إلى متى هذا الوضع ؟؟؟ ... وأخذ يجول بخاطري ، إلى متى علماءنا هكذا !!!؟؟؟ ..إلى متى العلم يضطهد !!!؟؟؟ ... فقد كنت أحلم أن ننهض ببلادنا ، أتخيّل ما كنت أبنيه وأنا طالب ، كنت أبني قصورا لبلادي ، وكنت أبني أحلاما كبيرة لبلادي ، أين هي تلك الأحلام وقد تجاوز عمري 56 سنة ، وأنا في مثل هذه الوضعية !!! ، متى ستتحقق تلك الأحلام ؟ ...ولم أخلد إلي النوم إلا في ساعة متأخرة من الليل ، وعندما نهضت في الصباح وجدت نفسي لا أرى شيئا ، وجدت حاجبا على عيناي ، لا يمكنني أن أرى شيئا حتى أقرب الناس لي لا أتبينه ، ونظرا للظروف المادية التي لا تسمح بالذهاب إلى الطبيب ، بقيت أبحث عن فرصة لأتمكن من ذلك ، فذهبت إلي الطبيب يوم 19 جويلية أي بعد عشرة أيام ، فأمرني الطبيب بالدخول إلى المستشفى فورا ، فقد وقع انفجار في داخل العين ، وهذا الانفجار أصبح يتمطّط وعندما يصل إلى الدماغ ستحل بعقلي كارثة الكبرى ، فدخلت المستشفى لإجراء العملية كلفني ذلك ما كلفني ، ذلك أن الأمر أصبح خطيرا جدا .

في المستشفى وقبل إجراء العملية في يومها ، قرر الأطباء إجراء فحوصات وتحاليل ، فكان أوّل فحص طبي على القلب ليتأكدوا إن كان يحتمل العملية على العين أم لا ، فوجدوا أن القلب في حالة الخطر أكثر من العين (مصاب بسندروم قاتل) ، وقد كانت اضطرابات القلب قوية جدا ، ويقول الأطباء أن آخر مرحلة من هذا المرض يكون الموت محتم بل قريب جدا ، فتركوا العين جانبا وبدؤوا في معالجة القلب ، ثم أصبحت لا أقدر على الكلام بسبب مشاكل في الحلق ، ثم وجدوا اضطرابات حادة جدا في الكلى، ثم ارتفع معدل السكر في الدمّ من 1.25 غرام و1.50 الى 5.96 غرام في اللتر بما يعنى أنه قاتل ، كل هذه الأمراض وقعت في ليلة واحدة وفي ظرف وجيز جدا . وقد اضطرب الأطباء اضطرابا كبيرا ذلك أن الأمل كان ضعيفا جدا ، ولكن والحمد لله بحكمتهم وبفطنتهم وبمثابرتهم وبصبرهم بارك الله فيهم ، وتشجيعي لهم ، تمت السيطرة خلال ثلاثة أشهر على مرض العين ، وعلى مرض القلب ، وعلى السكري ، وقد كنت أقول لهم أنا لا أخاف من الموت وكنت أضحك ، وعندما يكلمونني بأن الأمر خطير ، كنت أقول لهم أنا لا أتمنى الموت فهذا حرام ولكنني أفرح عندما يأتيني الموت فقد أرتاح من مشاكل كثيرة ، والآن ما زلت أعاني فوضعيتي الصحيّة تحتاج متابعة دائمة .

اختصرت كثيرا في سرد هذه الحالة وغيرها ، والحقيقة أن الحالة الصحية هي نموذج لما يعانيه إخواننا في تونس الداخل ، وهي نتيجة لما غرسه النظام في هذه البلاد الطيبة ، وكما قلت في تصريحي الى راديو فرنسا الدولية (ار اف اي) ، نحن لدينا عشرين سنة من الحكم الجديد كالمطر الغزير الذي ينزل على البلاد ولكنه مطر من الملح ، فهل يمكن في مطر الملح أن تنتج الفلاحة وأن نفرح بها ؟ وهذا رأيي وأتمنى أن أكون مخطأ في ذلك ، كما أتمنى أن تكون هناك ايجابيات أخرى لا أعرفها ، ولكنني أقدّر أن نجاحات هذا النظام لا تتمثل إلا في شيئين اثنين ، الأول أنه غرس الرعب في قلوب الناس ، فكل أمر أو كلمة تشير إلى إسلامي تثير الرعب في المتحدث والسامع ، أما الأمر الثاني فقد نجح في صناعة بشر من طينة أخرى ، في صناعة أقلام مأجورة برهنت على كفاءة كبيرة في تبييض الأسود وتسويد الأبيض ، في تجريم البريء وتبرئة المجرم ، وهذه الأقلام معروفة الآن لدى الجميع والحمد لله أنها ليست كثيرة فهي تعد على الأصابع ، هؤلاء الناس صنعوا من هذا النظام في الرأي العام الدولي نظاما لا مثيل له ، نموذجي في كل شيء ، وفي الواقع لا نرى إلا عكس ذلك في الداخل ، وأتمنى دائما أن أكون مخطأ في ذلك ، وأتمنى أن يأتي يوم أشكر فيه هذا النظام بحق وليس تملقا ونفاقا ، ولكني لا أرى ما يستحق عليه الشكر ، على ماذا نشكره ؟... على الازدهار الاقتصادي المزيّف ، الذي هو ثمرة حرب أهلية في الجزائر ، وثمرة حصار عشر سنوات على ليبيا ، وثمرة بيع الممتلكات العمومية ، وثمرة القروض التي تثقل كاهل أجيال المستقبل في تونس ، فهل هذا يسمى ازدهارا اقتصاديا !!! . الحالة العامة أتمنى أن أراها حسنة ، ولكني لا أراها كذلك ، وبكل صراحة أنا غير متفائل الآن بمستقبل تونس ، فالجريمة المنظمة أصبحت مستشرية ، والجرائم أصبحت متنوعة ونموذجية ، هم يتكلمون عن نموذجية النظام ، أود حقيقة لو أن أحدا من رموز النظام أو من المدافعين عنه يكلمني مباشرة ويكون صريحا معي ويقنعني بأنني مخطىء ، وبأني أرى خاطئا حتى أغيّر رأيي .

السلطة في تعاملها معنا الآن تظن أننا متنا ، وأن هؤلاء الإسلاميين ، وأن هؤلاء الإطارات من السجناء السياسيين ، أو هؤلاء المعارضين ، قد ماتوا وانتهى أمرهم الآن ، وكل من يكلمهم عن القضية يقولون أن هذا الموضوع انتهى .

كان يدرس معنا طالب ياباني في فرنسا ، وهذه القصة رويتها في محاكمتي ، قلنا له ، اليابان متقدمة جدا في التقنية ، لماذا قدمت للدراسة في فرنسا ، فقال أن اليابان متقدمة جدا فعلا ، ولكن في مجال "الهيدروليك" متأخرة بعض الشيء ، فأتيت لفرنسا كي أتدارك هذا النقص، فقلت لنفسي ، ماذا سأتدارك أنا ، إذا جاء هو من اليابان ليتدارك "الهيدروليك" ، علي أن أتدارك مجالات لا تُعد ، ولكني قلت لنفسي أيضا بالعزيمة نصل إن شاء الله .

حادثة أخرى ما زلت أذكرها وهي هامة جدا ، كان يدرس معي طالب فرنسي ، وكان عنصري ، اسمه "جون دامنياز" ، وكان في البداية عنصري ضدي ، ولكن بعد أن تعرفنا على نتائج الامتحانات أصبح دائما يلازمني حتى ينقل عنى الامتحانات لأني كنت والحمد لله ممتاز جدا في الدراسة ، وقد حدثت بيننا أمور كثيرة ، وفي أحد المرّات دار بيننا نقاش حول "الرادار الهيدروليك" الذي صنعته فرنسا وسوّقت منه "لإسرائيل" ومصر سنة 1973 ، وكنا ندرس كيفية صنع هذا الرادار ، وبعد أن أنهينا النقاش ذهب هذا الطالب إلى الصابورة ورسم الرادار ، وجعل من جهة "اسرائيل" دبابة وطائرة "أواكس" ، بينما رسم من جهة مصر جمل ، بمعنى أنهم لا يستطيعون استخدامه ، فأحدث ذلك نقاشا طويلا بيننا والطلبة الفرنسيين ، فقال هذا الطالب نحن لدينا البترول ونملك كذا وكذا ... ، فقلت له بماذا ستستبدل البترول ؟ ، بالطاقة الشمسية ، فنحن لدينا الطاقة الشمسية أفضل منكم ، فقال "دمنياز" بالحرف الواحد ليس لنا ولكن لنا "Nous n’avons pas mais nous avons" ، أي ليس لنا بترول ، وليس لنا كذا وكذا ... ولكن لدينا حرية ، ولدينا عقول ، معنى ذلك أن الحرية هي أفضل من البترول وأفضل من الطاقة الشمسية ، ولديه الحق لأن كلامه فعلا صحيح ، فبعد ذلك نجحنا ، فتخرج هو مهندس أول ، وتخرجت أنا مهندس أول ، وفي نفس السنة قدمت للدكتوراه ، ثم حصلت على دكتوراه دولة ، وبعد ذلك وقع تعيين "جون دمنياز"في عمله وترقي إلى أن وصل مدير في شركة الاتصالات المعروفة (سيتال كاتال) ، وقدم إلى تونس لإمضاء عقود مع النظام التونسي في قطاع الهاتف ، وأرسل لي برقية لم تصلني ، ولكن أرسل لي خبر يقول لي فيه أنني قادم في التاريخ الفلاني إلى تونس لأمضي عقودا أنا والوزير التونسي ، وأتمنى أن أجدك في استقبالي في المطار ، ولم يكن على علم بأنني في السجن ، وفي ذلك الوقت ظهر في التلفزيون بأنه جاء ووقع الاتفاقية ، وقد كنت حينها في غرفة د 7 المشؤومة في سجن 9 أفريل ، وهذه الغرفة خاصة بالشواذ وقد وضعوني فيها أربعة أشهر نكالا بي كي ينتقموا مني انتقاما شديدا ، فحتى الخروج إلى الفسحة لاستنشاق الهواء ممنوع ، وقد كنت أبحث كي أتنفس قليلا من الأكسيجين، والاستفزازات ليست يومية بل هي في كل لحظة ...قلت في نفسي هذا الشخص الذي كان يأخذ عني الامتحانات ، أنظر أين هو الآن وأين أنا .

وأعود لأعطي المثال الذي أكرره ، بأن المدارس والكليات هي عبارة عن مشاتل وهذه المشاتل فيها الأشجار ، ونحن كطلبة هي تلك الأشجار ، فشجرة تزرع في تربة طيبة وفيها سماد وتجد عناية فتنتج ، وشجرة ترمي في أرض سبخة أو في طريق معبّدة فتموت في يومها ، ونحن مع الأسف رُمينا في أرض سبخة ، فقد درسنا وارتقينا في سلّم الثقافة والعلم وتخرجنا من أجل أن نُقدّم انتاجات وثمار وعدنا إلى بلادنا من أجل ذلك ، عدنا إلى بلادنا كي ننتج ونقدّم لها كل الخير وتنازلنا على المناصب العليا ، ففي سنة 1986 وأنا في جامعة "ماريلاند" في أمريكا ، أحاضر وأشرف على البحوث العلمية ، يُعرض علي أجر شهري قدره 12 ألف دولار للعمل بها كأستاذ محاضر، في حين كان راتبي في تونس لا يتجاوز 700 دينار تونسي ، وقد رفضت العروض وعدت إلى بلادي من أجل أن أفيدها ، ولكن كان مآلي السجن وما عانيته وأعانيه ... أردنا تقديم الإنتاج لبلادنا فوجدنا أنفسنا في سبخة وليس لدينا أكسيجين لنتنفس ، وهذه هي النتيجة ، أنظروا إلى البروفيسورالصادق شورو ، ماذا فعل الصادق شورو !!!.. ما هي جريمة الصادق شورو !!! وما هي جريمتي حتى يقع لي ما وقع !!! .

في سنة 1990 حملوني للمحاكمة مع سفاح نابل المدعو الدمرجي الذي قتل 14 فتاة ، في نفس قافلة السيارات ، كي يوهموا الناس أنني هو سفاح نابل المعروف عند الناس ، وعندما أنزلوني من السيارة هناك امرأة كانت تقف أمام المحكمة فقالت : "يا خسارة وجهه موش وجه مجرم ، كيفاش قتل 14 طفلة" ، فهذه جريمة أن أوضع في موقع شخص مجرم قتل 14 فتاة ، أنا أوضع في غرفة د 7 المشؤومة في سجن 9 أفريل المعروفة والتي تسمى بـ"بيت الصيودة" أي غرفة المخنثين ... هذه سلطة تونس التي تريدني أن أعترف لها ببياض ؟ ... فإلى متى نحن نعيش هذه الظروف ، إلى متى !!!؟؟؟ .. أذكروا لي حادثة وقعت مثل هذه في جنوب أفريقيا في عهد الميز العنصري "الأبارتايد" ؟ ، أذكروا لي أي حالة من هذه الحالات وقعت في أي دولة في العالم ؟ ، أتحدى أين إنسان أن يأتيني بمثال واحد وقع في أي دولة وفي أي رقعة من العالم ما وقع لي .

دعونا نذكر صفحة بيضاء من تاريخ الإسلام ، المأمون بنى قصرا في بغداد ، وكان قصرا جديدا وأبيضا ، وفي يوم من الأيام عاد من جولة فوجد شابا يكتب بفحمة على القصر - وهو عمل فاسد وغير لائق - فتركه يكتب حتى :انتهى ثم ناداه ، وقال له ماذا كتبت يا فتى ؟ ، فقال له - دون أن يخاف أو يرتعد منه - كتب يا أمير المؤمنين على قصركم : يا قصرُ جُمِّعَ فيك الشُؤمُ واللُّومُ *** متى يُعَشِّشُ في أركانك البُومُ ، فالرجل تمنّى له الخراب مرة واحدة ، فقال ما دعاك لتكتب هذا يا فتى ؟ ، قال له : يا أمير المؤمنين ،

إذا لم يكن للمرءِ في دولةِ امرئٍ *** نصيبٌ ولا حظٌ تمنَّى زوالها
وما ذاكَ منْ بُغْضٍ لها غيرَ أنَّهُ *** يُرَجِّي سواها فهْوَ يَهْوَى انْتقالها

، فقال له يا فتى فسّر لي ما كتبت وفسّر لي ما حاجتك ، فقال له يا أمير المؤمنين أنا فتى معيال (كثير العيال) لم أجد عملا فأوعزت ذلك إلى قلّة عدل قصركم ، فلو كان قصركم عادلا لوجدت عملا في هذه البلاد ، فقال له لك من مالي الخاص ألف دينار ، ويبقى ما كتبته مكتوبا على حائطنا نبراسا لنا لنقوم على العدل ، ويقوم قصرنا على العدل حتى لا يعمره البوم ، هذا في سنة كم ؟ في أين قرن ؟ ليس في القرن الواحد والعشرين ، بل هو في القرن التاسع والعاشر والحادي عشر ، إنسان يكتب على لوحة "يحي الإسلام" ويعلقها على الساعة في شارع بورقيبة بالعاصمة تونس ، يصدر ضده حكما بسنتين سجن ، وهناك نوادر وقعت في تونس لا تسعها المجلدات لن ينساها التاريخ ، وان شاء الله لن تضيع وأن يُسجّل كل شيء ، وأنا قلت لأحدهم وهو مسؤول في وزارة الداخلية ، في ردّي عليه حين قال لي أنك تريد أن تعود بتونس إلى 14 قرنا ، قلت له ، أولا أن شهاداتي العلمية لا توحي بأنني سأعود بتونس إلى 14 قرنا ، ومرّة بالغ في السب فقال لي "يا بهيم.. يا بغل" ، ومرّة يقول لي يا دكتور ، حتى أني ضحت وقلت له الحمد لله ، قال لماذا تضحك ؟ ، قلت له تونس بخير ، فالبغال والبهائم أصبحت هي دكاتره فالبلاد أصبحت بخير إذن ، وفي إحدى المرّات قلت لهم أنكم تقولون لي أنني أريد العودة بتونس إلى 14 قرنا ، فهذا هيّن ، فأنتم عدت بنا إلى الوراء أكثر من 3300 عاما ، قالوا لي كيف ؟ قلت لهم : فرعون لما تحداه سيدنا موسى عليه السلام جعل بينهما موعدا وهو يوم الزينة ، أي عبارة على مناظرة تلفزية بمفهومنا الحاضر، وأتى فرعون بما عنده ، وجاء سيدنا موسى عليه السلام بما عنده ، وانتصر سيدنا موسي وتركه فرعون ينسحب بسلام ، قلت لهم ، هل تسمحون أنتم أن نجري مناظرة تلفزية الآن مع من تختارون منكم ، فحتى فرعون كان أفضل منكم ، لذلك أنتم عدتم بنا ليس فقط 14 قرنا ولكن 3500 عاما.

استدعاني سفير ألمانيا للحديث معه ، يقول لي بالحرف الواحد " نحن لدينا نظرة سلبية على الحركة الإسلامية في تونس ، ولما سمعنا أنك عضو فيها تغيرت نظرتنا ، لأني أحسب أن حركة يكون فيها أمثالك لن تكون حركة إرهابية أو حركة غير ديمقراطية ، ولذلك نحن مطمئنون ولدينا بوابة ندخل منها في الحديث مع الحركة الإسلامية في تونس ، وقد طمأنتنا بوجودك في هذه الحركة " ، فهذه شهادة غربية ، وهناك شهادة أبلغ منها مع سفير كندا يطول الحديث عنها .

في بلادنا يقف بوليس يُفترض أنه يأخذ أجره من أموالنا ، من عرق جبين الشعب ، يقف ليسخر من عالم ، وليمثل به في الشارع وبدون أي مبرر ، يوقفني في الطريق ويتفوه بالكلام البذيء والسب ، ويقول لي أنك قمت بمخالفة فقط من أجل أن يسحب مني رخصة قيادة السيارة لمدّة شهرين ويتركني من غير وسيلة تنقل ، وهذه مجرّد عيّنة ، وحين طلبت مقابلة مديره لرفع شكوى ضد العون الذي ظلمني ، وقلت للعون في باب المنطقة أني أريد أن أقابل رئيس المنطقة لأني تعرضت إلى مظلمة ، فطلب اسمى فأجبته ، فكلم رئيس المنطقة وقال له فلان يريد مقابلتك ، فقال له أنظر في بطاقة التعريف ، هل هو دكتور دولة في الرياضيات غير مباشر ؟ ـ فقال لي العون هل أنت دكتور دولة في الرياضيات غير مباشر ، فقلت له نعم ، فرفض رئيس المنطقة المقابلة ، وبالتالي فهو لديه علم ويعرف التفاصيل ويرفض مقابلتي فقط لأقدم له شكوى في عون ظلمني .

التخويف والحرمان هو الخبز اليومي في تونس ، و كما في السجن وضعوا علينا مراقبة من قبل مساجين حق عام كي يبلغوا أخبارنا دائما إلى إدارة السجن ماذا قال وماذا فعل ، بل أكثر من ذلك في سجن 9 أفريل ، المكلّفون بمراقبتي من الحق العام يُفرض عليهم تبليغ العون في كل صباح حركاتي وسكناتي وانفعالاتي مع برامج التلفاز ، متى ضحكت في البرنامج !!! ومتى عبّست أو قطّبت جبيني على برنامج ونحو ذلك !!! ، وقد كان جهاز التلفاز فوق رأسي ، فهو ويبعد عني شبر فقط وهو مفتوح في أكثر الوقت ، وأنا مجبر ومضطر على المكوث في مكاني ، ويستمر هذا الوضع لمدة أشهر وأنا في هذه الحالة ، والمرء يحمد الله أنه لم يغادر السجن وهو مجنون أو فاقدا للعقل ، ذلك أن الإنسان يصعب عليه تحمّل هذه الظروف القاسية والغير إنسانية .

يتبــــــــــــــع ..

 

 

 

عدد الزائرين

Go to top