صديقنا الجنرال  زين ...
سنوات الجمر
تأليف : نيكولا بو ,جان - بيير توكوا "... في المغرب ، كان دوما من المستحيل انتقاد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:  السجناء ...
الاسلاميون
لم يَعُد السؤال عن محاكمات التسعينات إن كانت تَوفرتْ على ضمانات وشروط المحاكمة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ثورة 14 جانفي
ثورة 14 جانفي
الثورة التونسية (والتي تعرف أيضًا بثورة الحرية والكرامة أو ثورة 17 ديسمبر أو ثورة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (3/3)العين بالعين .. والانترنت بالانترنت !تشتهر تونس بأنها أولى الدول ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة شهيد التعذيب سحنون ...
الاسلاميون
  سحنون بن حمادي الجوهري من مواليد 21 أكتوبر ـ 1953 بتونس ـ تخرج من كلية الشريعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 محمد المنصف المرزوقي
ثورة 14 جانفي
ماذا بعد الشوط الأول من الثورة العربية ؟ الثورة هي اللحظة التاريخية التي تمهد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أم زياد:ناري على جرجيس ! ...
ضحايا قانون الإرهاب
 (محاكمة شبّان جرجيس كما لو كنت حاضرا) أهالي جرجيس فيما يبدو لا يحبّون تلك ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لم تنتحر...
الاسلاميون
لم تنتحر..." آمال.هي قصة واقعية بحيثياتها وتفاصيلها إلا اسم التلميذةنُشرت بتونس ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حبيب الفني‬: شهيد الحركة ...
الاسلاميون
 شهيد الحركة الاسلامية ضحية الجنون والاختبال ..وسنوات من الموت البطيء حُكِمَ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 منظمة حرية و إنصاف ترفع ...
الانتهاكات بعد الثورة
أكّدت رئيسة منظمة “حريّة و انصاف”  المحامية إيمان الطريقي أنّ  محمّد علي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
- بمناسبة النقاش الدائر حول قضايا المرأة في منتدى الحوار لهيئة 18 أكتوبر أكدتم في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أكتوبر 2014 :وفاة إبن ...
الانتهاكات بعد الثورة
  “محمد علي السنوسي” من متساكني الملاسين و حسب شهادة أفراد عائلته و جيرانه تعرّض ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
1حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
حوارات وراء القضبانكي لا تتكرّر الجريمة. صاحبنا من مواليد السادس عشر من ماي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهادات عن ظروف استشهاد ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - خاص لقناعتها بإستشهاد إبنهم فيصل بركات تحت التعذيب قدمت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
د. عزمي بشارة
ثورة 14 جانفي
 زمن الثورات وسرعة الضوء وتونسة العرب 1- تمضي الثورة في تونس في طريقها من إنجاز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 إلى روح والدة الشهيد ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
بسم الله حبيب الشهداء نشر في الفجر نيوز يوم 13 - 11 - 2009   صبرا آل عثمان فإن موعدكم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الحاج حمادي بن عبد ملك ...
الاسلاميون
  prison civile de Tunis le 05 janvier 2001 Louange à dieu . A mes chers enfants et à ma fidèle compagne . Bonne et heureuse année et je ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
سـحــنــون الـجــوهــري: ...
الاسلاميون
تمر بنا هذه الأيام ذكرى استشهاد الأخ سحنون الجوهري رحمه الله الذي قضى نحبه ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شباب الأنترنت بجرجيس: عبد ...
ضحايا قانون الإرهاب
 الخميس  السادس من فيفري 2003 أعتقل الشاب عمر فاروق شلندي وكان آن ذاك لم يتجاوز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
توفيق بن بريك: ما أحلى ...
سنوات الجمر
الأمور لا تسرّ في البلاد. السماء لا تمطر و المخزن مطمور تحت الإفلاس و الناس خرجوا ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
الأستاذ محمد عبو، أنتم دخلتم السجن في شهر مارس سنة2005 ولم يكن يقيم حينها في السجون ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - يطول الحديث عن محنة البروفيسور الدكتور اللامع ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس:التسلسل الزمني لثورة ...
ثورة 14 جانفي
من كان يعتقد أن الصفعة التي تلقها الشاب محمد البوعزيزي يوم 17 ديسمبر 2010ستغير مجرى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بشيرة بن مراد تحت الإقامة ...
حرية التعبير
بشيرة بن مراد أعظم امرأة تونسية قضت عمرها تحت الإقامة الجبرية الجدة و الأم و ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي ...
سنوات الجمر
عبد الله الزواري:اجرى الحوار عمر المستيري    محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس: الحجاب والمحجبات تحت ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين نت - هل هو علامة على انبعاث التدين من جديد في تونس أم هو ظاهرة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عادل الثابتي في ذكرى شهداء ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3جانفي 1984 - 3 جانفي 2015  اليوم تحل الذكرى 31 لأحداث ثورة الخبز المجيدة .. قرر الشباب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لماذا أوقفوا محمد عبّو ؟
سنوات الجمر
بقلم  أم زياد  ألقت السلطة القبض يوم 2 مارس الحالي على فتى  من أنظف من أنجبت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Un régime en délabrement face à une opposition ...
سنوات الجمر
Cette rentrée politique n’est pas la plus aisée qu’ait vécu le régime de Ben Ali. La nature s’est mise de la partie pour lui compliquer ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (1/3) نظرة عامة للوهلة الأولى تبدو تونس دولة عربية عصرية، تطبق مبادىء ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
البوليس يعجن والقضاء يخبز: ...
سنوات الجمر
    1- تصريحات الموقوفين والمتهمين من أجل الجرائم التي تسمى إرهابية المتواترة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Hommage à l’homme libre, Zouhayer Yahyaoui
سنوات الجمر
 Sihem Bensedrine:16-juillet-2003 Comme chaque année, le mois de juillet porte les espoirsde libération pour les prisonniers au zénith, pour ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صبرا آل جرجيس فإن موعدكم ...
الاسلاميون
عندما نظرت الى صور شبان جرجيس لم أجد في عيونهم سوى مزيجا من براءة الطفولة وشقاوة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عشق في الزّنزانة رقم 7 ... ...
حرية التعبير
التحفت بالغطاء و أسندت ظهري إلى جدار زنزانتي في هذه الليلة الباردة التي عصفت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ذكريات النضال ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
السبيل أونلاين – تونس - خاص - دشن نشر تسجيلات تاريخية حول بعض فعاليات النشاط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صرخة والد المعتقل بسجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
إبنى حفظ القرآن في سن 14 سنة..وأمّ الناس في التراويح البوليس سرق فرحة الحياة من ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
برج الرومي : سجين يحرم من ...
الانتهاكات بعد الثورة
برج الرومي : سجين يحرم من الدواء و يتعرض للعنف حتى فقدان البصر بإحدى عينيهمحمد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون التونسية “تنتهك ...
الانتهاكات قبل الثورة
بقلم : هبة صالح  مراسلة بي بي سي في القاهرة  تقول منظمة “هيومان رايتس ووتش” ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ضابط وحقوقيون: “تواصل ...
الانتهاكات بعد الثورة
قال الضابط بإدارة السجون والإصلاح عبد الرؤوف عطية، “إن التجاوزات والانتهاكات في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
القيادي الإسلامي و الناطق الرسمي باسم حركة النهضة سابقاً ، المهندس علي لعريض هو ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قائمة الشهداء الذين قتلهم ...
الاسلاميون
قائمة اولية: قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لحظات قاسية في انتظار حكم ...
الاسلاميون
لحظات قاسية في انتظار حكم الإعدام الخميس27 أوت ،الساعة منتصف النهار. غادرنا قاعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:على أي أرض ...
الاسلاميون
تسلمت السلطات التونسية السيد طارق الحجام من السلطات الإيطالية في إطار التنسيق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيان المرصد التونسي ...
الانتهاكات بعد الثورة
باردو في 27 ديسمبر 2014.بيان إنّ المرصد التونسي لاستقلال القضاء وبعد وقوفه على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الثورة التونسية... في عيون ...
ثورة 14 جانفي
  الثورة التونسيّة.. في عيون الصحافة الدولية تصدرت الانتفاضة التونسية التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة الأبرياء الذين ...
الانتهاكات قبل الثورة
قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل وخارج ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
:2004 هيومن رايتس:الحبس ...
الانتهاكات قبل الثورة
تونس :الحبس الانفرادي الطويل الأمد للسجناء السياسيين تـلـخـيـص ما برحت الحكومة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الخنوع أو الجوع
سنوات الجمر
السيد عمار بن علي الصغير الراشدي صاحب بطاقة تعريف رقم03167875 و الصادرة بتاريخ 16 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
منظمة صوت حر للدفاع عن حقوق ...
الانتهاكات بعد الثورة
على إثر اعتقال المدون التونسي ياسين العياري لدى وصوله إلى مطار تونس قرطاج الدولي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
وفاة الشاب أكرم الشريف تحت ...
الانتهاكات بعد الثورة
نشر الصحفي المستقل ماهر زيد على صفحته في أحد المواقع الإجتماعية صور  الشاب أكرم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
خفايا و أسرار يوم 14 جانفي : ...
الانتهاكات قبل الثورة
على امتداد أشهر عدة، تتالت الروايات والتأويلات لما جدّ من أحداث مثيرة أيام ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهيد الانترنات رقم 1
حرية التعبير
ﺯﻫﻴﺮ ﺍﻟﻴﺤﻴﺎﻭﻱ (8 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 1967 - 13 ﻣﺎﺭﺱ 2005 ) ﻫﻮ ﻧﺎﺷﻂ ﻭ ﻣﺪﻭّﻥ ﺗﻮﻧﺴﻲ ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أسباب ثورة 14 جانفي 2011: ( ...
ثورة 14 جانفي
  من المُثير لحفيظةِ كلّ متتبّع و دارس للشّأن التُّونسي، بعينٍ ثاقبة و لُبٍّ يقِظ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
كمال المطماطي..الشهيد الحي ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين  بعد مرور أكثر من 18 عاما على ذكرى وفاة الشّهيد كمال المطماطي ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة اسمية بجلادي وزارة ...
الانتهاكات قبل الثورة
أعادت صحيفة"الجرأة"نشر القائمة الاسمية لعدد من جلادي وزارة الداخلية [قائمة العار] ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيات شتاوفر:تونس في سجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
تقوم الحكومة التونسية باتخاذ إجراءات قاسية ضد الشباب من مستخدمي الانترنت، الذين ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2009 المناضل الحقوقي أحمد ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعريف موجز بالأستاذ أحمد نجيب الشابي :- من بين أبرز شخصيات المعارضة التونسية .- ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من السجين الناشط ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - رسالة زهير (عربي / فرنسي) - أكتب هذه الرسالة وأنا بسجن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
يوميات انتفاضة الحوض ...
ضحايا الحوض المنجمي
5 جانفي: اثر إعلان نتائج انتداب أعوان و كوادر شركة فسفاط قفصة التي تميزت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون الخاصة: سامي نصر
سنوات الجمر
عرفت مؤسسة السجن العديد من الأنظمة السجنيّة المتعاقبة والمتزامنة في نفس الوقت، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - كيف يمكن أن أفصّل في هذه المعاناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهداء المنافي :الشهيد قيس ...
الانتهاكات قبل الثورة
      شهيد المنفى الذي أوصى بعدم ارسال جثمانه الى الوطن المسبي توفي الشهيد الرجل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة مقتل المناضل النهضاوي ...
الاسلاميون
  المجرمون : بن علي و عبد الله القلال و محمدعلي القنزوعي وحشية تفوق الخيال أسفرت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوار مع الشخصيات الثمانية ...
الانتهاكات قبل الثورة
الجوع ولا الخضوع، ذاك هو الشعار الذي رفعته الشخصيات التونسية الثمانية، التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الوضع الدستوري للسلطة ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعتبر قضية الإصلاح السياسي التي تتكثف حولها الضغوط الداخلية و الدولية أحد أهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جويلية 2014:خطأ في مداهمة ...
الانتهاكات بعد الثورة
تعرضت منزل السيد محمود السويهي إلى مداهمة عشوائية على وجه الخطأ من قبل فرقة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من وراء القضبان ...
الانتهاكات بعد الثورة
باسم المنتقم القهار من خلف أسوار السجن المدني بالمرناقية، اتوجه بهذا البلاغ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانتهاكات ما بعد ...
الانتهاكات بعد الثورة
مثلت الاغتيالات السياسية بعد الثورة اشكالا كبيرا حيث لم نكن على علم دقيق بها كما ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
المهندس رضا السعيدي قبل السجن و بعده!!! من ساحات النضال بالجامعة التونسية إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حريات.. حريات.. لا رئاسة مدى ...
حرية التعبير
بقلم: فوزي الصدقاوي إعتاد الحقوقيون في بنزرت أن لا يتخلّفوا يوم العيد عن تهنأة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (2/3) الحجب والرقابة والمصادرة تعرضت الأمم المتحدة لسيل من انتقادات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 ‬‬راضية النصراوي  ...
الانتهاكات بعد الثورة
قالت رئيسة منظمة تونسية تعنى بمناهضة التعذيب في البلاد يوم الثلاثاء ان التعذيب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 دهاليز:  لطفي حيدوري
سنوات الجمر
الفضاءات الثقافية الكبرى تغلق نهائيا أو تدريجيا تمرّ هذه الأيام السنة الخامسة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ألم ووجع :إلى متى ننتظر ...
الانتهاكات بعد الثورة
العميد المتقاعد الهادي القلسي احد ضحايا قضية براكة الساحل نحن اخترنا الانضباط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
  الحركة الطلابية تكشف وجه نظام بن علي القمعي وتستشرف لمجتمعها طريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جمعية ضحايا التعذيب بتونس ...
الانتهاكات بعد الثورة
ادانت  جمعية ضحايا التعذيب في تونس (AVTT)  الاعتقال التعسفي للمدون ياسين العياري ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
هذا ماذا قالته زوجة عدنان ...
ضحايا الحوض المنجمي
زرنا الأخت "جمعة الحاجي" زوجة المناضل المعتقل عدنان الحاجي فوجدناها امرأة تختزل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الاختفاء القسري والسجون ...
الانتهاكات بعد الثورة
عامان بعد الثورة ولا تزال الكثير من المواضيع بمثابة المناطق المحرمة ومن قبيل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
 16.لاحظنا من خلال عديد الحوارات مع مساجين سابقين و من خلال متابعة ما يكتب، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3 / وقائع "حركة فيفري 1990 ":     بعـد العطلة الشتوية لم يكن هــناك ما يـدل على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
دادي بن دادة مأساة الرجال
الاسلاميون
              هكذا بدأ حديثه ...قلت لك لا أملك جواب! فعلقت بين طويلةٍ لسة ساعات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
س12/ متى مكنت من فراش فردي؟ ومتى عرضت على الفحص الطبى؟ ج12/ لم يقع تمكيني من فراش ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لن ننسى..بقلم عبد الحميد ...
الاسلاميون
كنت كائنا بلا جذور. كنت أتخيل - في يقظتي- الجماعة يقتحمون علي مخبئي. وكانت كوابيسهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 :  محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
  حاوره فوزي الصدقاوي حمدًا لله على سلامتكم الأستاذ محمد عبو، إستبشر اليوم24 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ماذا حدث في الحوض المنجمي ؟
ضحايا الحوض المنجمي
  ماذا حدث في الحوض المنجمي أثناء شهر أوت ؟استفسارات وقلق كبير لغياب الطريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ردا على الهادي يحمد :مجموعة ...
الانتهاكات بعد الثورة
بعد أن قام الصحفي بجريدة حقائق أونلاين الهادي يحمد ،في حوار له على القناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة

آخر الأخبار هيئة الحقيقة والكرامة

Recrutement



L’instance Vérité & Dignité se propose de recruter pour son organe exécutif les spécialités suivantes (par voie contractuelle ou sur demande de détachement):

إقرأ المزيد


وفد من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة يزور المغرب

الرباط – يستقبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان من فاتح إلى 5 شتنبر المقبل وفدا من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة، في إطار مهمة للاطلاع على التجربة المغربية في مجال العدالة الانتقالية

إقرأ المزيد


Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation

Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation.
Au nom du peuple,
L’assemblée nationale constituante

إقرأ المزيد


مسابقة لاختيار شعار ورمزلهيئة الحقيقة والكرامة

تعتزم هيئة الحقيقة والكرامة اجراء مسابقة لاختيار شعار ورمز لها، يجسّدان أهداف مسار العدالة الانتقالية. فعلى الرّاغبين في المشاركة من الفنّانين وخاصّة الشّباب أن يرسلوا مشاريعهم عن طريق الوسائط التالية :

إقرأ المزيد



الوضع الدستوري للسلطة القضائية في تونس

تعتبر قضية الإصلاح السياسي التي تتكثف حولها الضغوط الداخلية و الدولية أحد أهم التحديات المطروحة على بلادنا في الفترة الحالية.

و تعتبر قضية الإصلاح السياسي أحد المحاور الأساسية لبرنامج الترقية الشاملة الذي تفرضه معركة البقاء في عصر العولمة بما يقتضيه من انفتاح و قدرة على مواجهة المنافسة الشرسة التي تقوم عليها الاقتصاديات العصرية في الأسواق الدولية و الداخلية.لقد أحدثت هذه السمة الجديدة للعلاقات الدولة و للبنى الاقتصادية الداخلية تحولات عميقة و هامة في بنية الدول ذاتها و في تفاضلية و أهمة مؤسساتها بما بوأ القضاء منزلة مركزية في ضمان الاستقرار اللازم للرقي الاقتصادي و توفير مناخ استثماري مستقطب لرؤوس الأموال الأجنبية و حافز داخلي على الاستثمار و المبادرة الفردية بفضل ما يتوفر عليه من كفاءة و مرونة و استقلالية تؤسس للثقة الضرورية لحماية و دفع أي نهضة اقتصادية.

و قد أدى هذا التطور على المستوى الدولي إلى تجاوز الطابع السيادي الضيق للمسألة في النظر للمؤسسة القضائية نحو فرض مقاييس دولية لتقييم ما تتمتع به من استقلالية و مدى قيام السلط الحاكمة في الدول الوطنية على أساس قواعد الحكم الحكيم« La bonne gouvernances » حتى أصبح تخلف الدول عن الإلمام بهذه الشروط مبررا لعزلتها و تشديد الضغوط عليها إلى درجة التدخل الخارجي في تغيير أنظمة الحكم القائمة بها لفرض التقيد بمقتضياتها.

و يحتل إصلاح القضاء في تونس اليوم مقدمة الاهتمامات الوطنية. و يجمع المتتبعون لأوضاعه من مختلف الاتجاهات و الفئات الاجتماعية على تخلف وضعيته عما بلغه غيره من الميادين التي لا تضاهيه في الأهمية و هو شعور يشترك فيه القضاة أنفسهم بما لم تنفك تعبر عنه منذ عقود مختلف هيئاتهم التمثيلية من مطالبة » بتحسين أوضاعه بما ينسجم مع وضعيته الدستورية و المعايير الدولية « كما ورد في البيان الأخير لجمعية القضاة التونسيين واعتبار "دعم استقلال السلطة القضائية أساس العدالة" شعارا لمؤتمرهم الأخير.

و تثير الوضعية الدستورية للقضاء تباينا عميقا بين مفهوم السلطة لهذه المؤسسة الدستورية كما يعكسه تعاملها معها منذ الاستقلال إلى الآن و بين المفهوم الشائع في الأوساط الحقوقية و داخل المؤسسة القضائية و النضرة التي يحاول أن يتمسك بها المجتمع لقضائه و التي تشكلت منذ عصر النهضة الأولى و تكرست داخل المجلس التأسيسي فجر الاستقلال عند صياغة و مناقشة الدستور في الباب المتعلق بالسلطة القضائية.  

لقد ورد في توطئة الدستور تحديد مقاصده بصفة لا تدع أي مجال للبس حيث نص صراحة على أنه يهدف إلى بناء » نظام سياسي مستقر يرتكز على قاعدة تفريق السلط « و جاءت الأبواب الثلاثة الموالية للباب الأول الخاص بالأحكام التمهيدية  مخصصة تحديدا لمختلف السلط المقصودة و خصص الباب الرابع للسلطة القضائية.

و قد طرحت هذه القضية بكل وضوح في تقرير اللجنة الدستورية التي قامت بصياغة الفصول المتعلقة بالسلطة القضائية حيث جاء في تقريرها: 

إن القضاء أصبح سلطة أي السلطة الثالثة للبلاد، فالأولى هي السلطة التشريعية التي تسن القوانين و الثانية هي السلطة التنفيذية التي تنفذ القانون و تسهر على تنفيذه و الثالثة هي السلطة القضائية التي تفصل المشاكل و النزاعات التي تنشأ عن تنفيذ القانون.

ففي عدة دساتير من البلدان الراقية عند تحضير الدساتير وقعت مناقشات في هل أن السلطة القضائية تكون سلطة أو تكون كجزء من السلطة التنفيذية فما هي السلطة؟ هي جزء من السيادة تمارسها سلطة كممارسة السلطة التشريعية لجزء من السيادة و كذلك السلطة القضائية تمارس جزء من السيادة.

و هناك من دافع على نظرية استقلال السلطة القضائية عن السلطتين التنفيذية و التشريعية فحينئذ تكون محرزة على جزء من السيادة و ممارسة لها، و هناك نظرية معاكسة تقول إن السلطة القضائية هي في الواقع جزء من السلطة التنفيذية لأن لها نوعين من النشاط، النشاط الإداري البحت و النشاط القضائي و مادامت السلطة القضائية تفصل المشاكل التي تنشأ عن تنفيذ القوانين و مادامت السلطة التنفيذية هي الساهرة على تنفيذها يمكن لهذه السلطة أن تجمع السلطتين و تكون السلطة القضائية فرعا و جزء من السلطة التنفيذية. كما جاء بالمشروع إن السلطة القضائية سلطة مستقلة بدليل أن الفصل يبتدئ بالسلطة القضائية التي هي سلطة مستقلة بحيث أن اللجنة القضائية التي هيأت الفصول المنظمة للسلطة القضائية جعلت من هذه السلطة سلطة مستقلة ثالثة على حد سواء مثل السلطة التشريعية و السلطة التنفيذية.

فهذه غاية لا شك أنها معروفة وهي جعل السلطة القضائية لا يتدخل فيها أحد و لا يؤثر عليها و لا يزاحمها أحد في القيام بمأمورياتها في فض المشاكل و النزاعات. هذا السبب أدى اللجنة القضائية أن تجعل من السلطة القضائية سلطة مستقلة عن السلطتين التشريعية و التنفيذية."

و قد ضمنت هذه الإرادة في فصل صريح (الفصل 93 من المشروع الأولي للدستور) الذي نصه :

"السلطة القضائية سلطة مستقلة تمارسها المحاكم على اختلاف درجاتها طبق نظام يضبطه القانون و تحفظ بموجبه للمتقاضين الضمانات اللازمة."

و قد تمت المصادقة بالإجماع على هذا الفصل عند عرضه في تلاوة أولى أمام المجلس التأسيسي. و لعل ما يثبت هذا الاتجاه يبرز بجلاء من خلال رفض النواب في نفس الجلسة للفصل 99 من المشروع و الذي كان مخصصا لتركيبة المجلس الأعلى للقضاء حيث تركز رفضهم على جعل رئيس الجمهورية رئيسا للمجلس الأعلى للقضاء و وزير العدل نائبا له بحكم انتمائهما للسلطة التنفيذية و تناقض وجودهما داخل المجلس الأعلى للقضاء مع قاعدة تفريق السلط و استقلالية السلطة القضائية حتى أن أحد النواب صرخ " إن هيئة القضاء الأعلى اؤتمنت على الرقاب و الأموال فمن باب أولى أن تؤتمن على تسمية قاضي و تأديبه و ترقيته بدون مشاركة أي كان."

و عند عرض الباب الرابع للنقاش في تلاوة ثانية أمام المجلس الدستوري بدا جليا توجس حكومة الاستقلال من استقلال السلطة القضائية و خروجها من يد السلطة التنفيذية حيث بدأ وزير الداخلية المرحوم الطيب المهيري بمسائلة مقرر اللجنة " إيضاح معنى السلطة القضائية فهل أن استقلالها ذاتي أو كامل أو شامل أو عام فمن رايي وضع هذا الموضوع في التوطئة ." فأجابه هذا الأخير بما ورد في الفصل 94 من الشروع 65 حاليا " القضاة مستقلون لا سلطان عليهم في قضائهم لغير القانون. فمعناه أنهم ليسوا مستقليين استقلالا أصبحوا بموجبه لا يخضعون بموجبه لأي سلطة أو رقابة...و لكن في الواقع لابد من الخضوع للقانون" فرد عليه " قد ظهر من النقاش مع السيد المقرر أن السلطة لم تكن مستقلة و إنما القضاة هم المستقلون." و هنا تدخل الباهي الأدغم ليحسم الأمر بكل صراحة » إن هذا الفصل 94 يجب حذفه لوجود مبدأ استقلال القضاء في الفصل 94  و لأن هذا الفصل هو الوحيد من نوعه و لم يوجد أي تعبير في بنود دستورنا التي سبقت "السلطة الفلانية يمارسها كذا.." بحيث أننا صرنا الآن نبحث في أشياء وهمية، السلطة القضائية سلطة مستقلة تمارسها المحاكم فأين هي و أين وجودها بينما الهيئة نفسها هيئة قضاة و المكلف بالدولاب الإداري للقضاء كله تقع تسميته و يتصرف فيه رئيس الجمهورية...  ربما توجد سلط متفرقة عن بعضها يمارسها أنواع من المسئولين و من لم توجد سلطة وقع تجسيمها و التعريف بها بهذه الكيفية، و عليه فإن هذه المسألة لم تكن لنا بها أدنى فائدة و بودي إن كان من الممكن، و إذا ظهر للمجلس حذف هذا الفصل سيلحق ضررا لبقية الفصول فإنني أراجع موقفي، و لا أضن أن حذف الفصل 93 سيلحق أي خلل بالفصول المتوفرة فيهم شروط استقلال القضاء. أما من جهة المبدأ فإني أقترح من جديد إيجاد هذا المعنى في التوطئة و في مساق الأمور لا بأس من زيادة إقرار تفريق السلط، ووجود السلطة القضائية سلطة مستقلة في التوطئة فهذا ممكن. « و تمت الموافقة على حذفه ذلك بالأغلبية 53 صوتا.

هذا الإتجاه نحو تحكم السلطة التنفيذية في القضاء و نفي الاعتراف له بصفة السلطة المستقلة التي كرسها له الدستور و الذي برز بوضوح من خلال التصدي لمرور النصوص الصريحة في هذا المعني صلب نص الدستور رافقه تلكؤ الحكومة في عرض النصوص الأساسية الضرورية لتنظيم السلطة القضائية على مجلس النواب و بقي القضاء لسنوات بدون نصوص تحدد نضام القضاء و تركيبة و اختصاصات المجلس الأعلى للقضاء أو قانون أساسي للقضاة و قد حاول الرئيس بورقيبة في أول لقاء له بالقضاة بعد الاستقلال في الخطاب الذي ألقاه يوم 25 جويلية 1965 الإعتذار عن هذا الإهمال و ليمهد لاسترجاع هذه المؤسسة تحت سلطته مصرحا أن "فصل السلط ليس مرادفا بالضرورة للعدالة كما أن إندماج السلط لا يقود بالضرورة للطغيان  و أن الأساس يقوم على نزاهة القاضي و كفاءته. " و في 14 جويلية 1967 صدر القانون الأساسي المتعلق بنظام القضاء و المجلس الأعلى للقضاء و القانون الأساسي للقضاة و الذي أسس لوصاية السلطة التنفيذية على القضاء و حرمهم من كل الضمانات الضرورية لحماية استقلاليتهم في مخالفة صريحة للدستور. وبقيت الفصول المتعلقة بالسلطة القضائية إلى الآن على حالها رغم التحويرات العديدة المدخلة عليه حتى لا تثار هذه القضية بصفة جدية و انحصر كل حديث عن القضاء في تحسين الوضعية المادية للقضاة و في مسائل إجرائية جزئية لا علاقة لها بالقضية المركزية المتعلقة بالوضع الدستوري للسلطة القضائية.

و لعله من المؤسف أن يأتي المشروع الجديد المنقح لقانون 1967 و المنبثق عن اللجنة التي أذن بتشكيلها رئيس الجمهورية في 6 أوت 2001 و بعد كل هاته المدة مخيبا للآمال كما ورد في بيان الجمعية التي عبرت " عن بالغ اندهاشها لحصيلة النظر في أساليب تطوير القانون الأساسي للقضاة و عن عظيم خيبته لمآل الاقتراحات المقدمة من جمعية القضاة." معتبرا " إن مشروع التنقيح المقترح الذي تعلق في مجمله بمسائل إجرائية و جزئية لم يعتبر طموح القضاة منذ أكثر من ثلاثة عقود... و أنه في صيغته الحالية لا يستجيب بأي حال إلى الأسس البديهية المتعلقة بتطوير القانون الأساسي للقضاة بالنظر خصوصا للوضع الدستوري للسلطة القضائية و المعايير الدولية في هذا الشأن..."

 

المختار اليحياوي

 12 ديسمبر 2004

 

عدد الزائرين

Go to top