2007 : محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
الأستاذ محمد عبو، أنتم دخلتم السجن في شهر مارس سنة2005 ولم يكن يقيم حينها في السجون ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ذكريات النضال ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
السبيل أونلاين – تونس - خاص - دشن نشر تسجيلات تاريخية حول بعض فعاليات النشاط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الحاج حمادي بن عبد ملك ...
الاسلاميون
  prison civile de Tunis le 05 janvier 2001 Louange à dieu . A mes chers enfants et à ma fidèle compagne . Bonne et heureuse année et je ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
 16.لاحظنا من خلال عديد الحوارات مع مساجين سابقين و من خلال متابعة ما يكتب، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 ‬‬راضية النصراوي  ...
الانتهاكات بعد الثورة
قالت رئيسة منظمة تونسية تعنى بمناهضة التعذيب في البلاد يوم الثلاثاء ان التعذيب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الثورة التونسية... في عيون ...
ثورة 14 جانفي
  الثورة التونسيّة.. في عيون الصحافة الدولية تصدرت الانتفاضة التونسية التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الخنوع أو الجوع
سنوات الجمر
السيد عمار بن علي الصغير الراشدي صاحب بطاقة تعريف رقم03167875 و الصادرة بتاريخ 16 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة الأبرياء الذين ...
الانتهاكات قبل الثورة
قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل وخارج ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:  السجناء ...
الاسلاميون
لم يَعُد السؤال عن محاكمات التسعينات إن كانت تَوفرتْ على ضمانات وشروط المحاكمة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
:2004 هيومن رايتس:الحبس ...
الانتهاكات قبل الثورة
تونس :الحبس الانفرادي الطويل الأمد للسجناء السياسيين تـلـخـيـص ما برحت الحكومة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لماذا أوقفوا محمد عبّو ؟
سنوات الجمر
بقلم  أم زياد  ألقت السلطة القبض يوم 2 مارس الحالي على فتى  من أنظف من أنجبت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
خفايا و أسرار يوم 14 جانفي : ...
الانتهاكات قبل الثورة
على امتداد أشهر عدة، تتالت الروايات والتأويلات لما جدّ من أحداث مثيرة أيام ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بشيرة بن مراد تحت الإقامة ...
حرية التعبير
بشيرة بن مراد أعظم امرأة تونسية قضت عمرها تحت الإقامة الجبرية الجدة و الأم و ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
برج الرومي : سجين يحرم من ...
الانتهاكات بعد الثورة
برج الرومي : سجين يحرم من الدواء و يتعرض للعنف حتى فقدان البصر بإحدى عينيهمحمد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 محمد المنصف المرزوقي
ثورة 14 جانفي
ماذا بعد الشوط الأول من الثورة العربية ؟ الثورة هي اللحظة التاريخية التي تمهد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أكتوبر 2014 :وفاة إبن ...
الانتهاكات بعد الثورة
  “محمد علي السنوسي” من متساكني الملاسين و حسب شهادة أفراد عائلته و جيرانه تعرّض ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عشق في الزّنزانة رقم 7 ... ...
حرية التعبير
التحفت بالغطاء و أسندت ظهري إلى جدار زنزانتي في هذه الليلة الباردة التي عصفت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Un régime en délabrement face à une opposition ...
سنوات الجمر
Cette rentrée politique n’est pas la plus aisée qu’ait vécu le régime de Ben Ali. La nature s’est mise de la partie pour lui compliquer ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
المهندس رضا السعيدي قبل السجن و بعده!!! من ساحات النضال بالجامعة التونسية إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قائمة الشهداء الذين قتلهم ...
الاسلاميون
قائمة اولية: قائمة الأبرياء الذين قتلهم بن علي تحت التعذيب أو نتيجة الإهمال داخل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حبيب الفني‬: شهيد الحركة ...
الاسلاميون
 شهيد الحركة الاسلامية ضحية الجنون والاختبال ..وسنوات من الموت البطيء حُكِمَ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس:التسلسل الزمني لثورة ...
ثورة 14 جانفي
من كان يعتقد أن الصفعة التي تلقها الشاب محمد البوعزيزي يوم 17 ديسمبر 2010ستغير مجرى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
كمال المطماطي..الشهيد الحي ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين  بعد مرور أكثر من 18 عاما على ذكرى وفاة الشّهيد كمال المطماطي ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
توفيق بن بريك: ما أحلى ...
سنوات الجمر
الأمور لا تسرّ في البلاد. السماء لا تمطر و المخزن مطمور تحت الإفلاس و الناس خرجوا ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون التونسية “تنتهك ...
الانتهاكات قبل الثورة
بقلم : هبة صالح  مراسلة بي بي سي في القاهرة  تقول منظمة “هيومان رايتس ووتش” ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أم زياد:ناري على جرجيس ! ...
ضحايا قانون الإرهاب
 (محاكمة شبّان جرجيس كما لو كنت حاضرا) أهالي جرجيس فيما يبدو لا يحبّون تلك ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 :  محمد عبو في حوار مع ...
حرية التعبير
  حاوره فوزي الصدقاوي حمدًا لله على سلامتكم الأستاذ محمد عبو، إستبشر اليوم24 ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهادات عن ظروف استشهاد ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - خاص لقناعتها بإستشهاد إبنهم فيصل بركات تحت التعذيب قدمت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
1حوارات وراء القضبان :عبد ...
الاسلاميون
حوارات وراء القضبانكي لا تتكرّر الجريمة. صاحبنا من مواليد السادس عشر من ماي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
عادل الثابتي في ذكرى شهداء ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3جانفي 1984 - 3 جانفي 2015  اليوم تحل الذكرى 31 لأحداث ثورة الخبز المجيدة .. قرر الشباب ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
  الحركة الطلابية تكشف وجه نظام بن علي القمعي وتستشرف لمجتمعها طريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
دادي بن دادة مأساة الرجال
الاسلاميون
              هكذا بدأ حديثه ...قلت لك لا أملك جواب! فعلقت بين طويلةٍ لسة ساعات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهداء المنافي :الشهيد قيس ...
الانتهاكات قبل الثورة
      شهيد المنفى الذي أوصى بعدم ارسال جثمانه الى الوطن المسبي توفي الشهيد الرجل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الوضع الدستوري للسلطة ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعتبر قضية الإصلاح السياسي التي تتكثف حولها الضغوط الداخلية و الدولية أحد أهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صبرا آل جرجيس فإن موعدكم ...
الاسلاميون
عندما نظرت الى صور شبان جرجيس لم أجد في عيونهم سوى مزيجا من براءة الطفولة وشقاوة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (1/3) نظرة عامة للوهلة الأولى تبدو تونس دولة عربية عصرية، تطبق مبادىء ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ردا على الهادي يحمد :مجموعة ...
الانتهاكات بعد الثورة
بعد أن قام الصحفي بجريدة حقائق أونلاين الهادي يحمد ،في حوار له على القناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيات شتاوفر:تونس في سجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
تقوم الحكومة التونسية باتخاذ إجراءات قاسية ضد الشباب من مستخدمي الانترنت، الذين ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شهيد الانترنات رقم 1
حرية التعبير
ﺯﻫﻴﺮ ﺍﻟﻴﺤﻴﺎﻭﻱ (8 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 1967 - 13 ﻣﺎﺭﺱ 2005 ) ﻫﻮ ﻧﺎﺷﻂ ﻭ ﻣﺪﻭّﻥ ﺗﻮﻧﺴﻲ ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 منظمة حرية و إنصاف ترفع ...
الانتهاكات بعد الثورة
أكّدت رئيسة منظمة “حريّة و انصاف”  المحامية إيمان الطريقي أنّ  محمّد علي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ماذا حدث في الحوض المنجمي ؟
ضحايا الحوض المنجمي
  ماذا حدث في الحوض المنجمي أثناء شهر أوت ؟استفسارات وقلق كبير لغياب الطريق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
Hommage à l’homme libre, Zouhayer Yahyaoui
سنوات الجمر
 Sihem Bensedrine:16-juillet-2003 Comme chaque année, le mois de juillet porte les espoirsde libération pour les prisonniers au zénith, pour ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - يطول الحديث عن محنة البروفيسور الدكتور اللامع ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2009 المناضل الحقوقي أحمد ...
الانتهاكات قبل الثورة
تعريف موجز بالأستاذ أحمد نجيب الشابي :- من بين أبرز شخصيات المعارضة التونسية .- ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
البوليس يعجن والقضاء يخبز: ...
سنوات الجمر
    1- تصريحات الموقوفين والمتهمين من أجل الجرائم التي تسمى إرهابية المتواترة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوارات وراء ...
الاسلاميون
س12/ متى مكنت من فراش فردي؟ ومتى عرضت على الفحص الطبى؟ ج12/ لم يقع تمكيني من فراش ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ألم ووجع :إلى متى ننتظر ...
الانتهاكات بعد الثورة
العميد المتقاعد الهادي القلسي احد ضحايا قضية براكة الساحل نحن اخترنا الانضباط ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صديقنا الجنرال  زين ...
سنوات الجمر
تأليف : نيكولا بو ,جان - بيير توكوا "... في المغرب ، كان دوما من المستحيل انتقاد ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 دهاليز:  لطفي حيدوري
سنوات الجمر
الفضاءات الثقافية الكبرى تغلق نهائيا أو تدريجيا تمرّ هذه الأيام السنة الخامسة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حوار مع الشخصيات الثمانية ...
الانتهاكات قبل الثورة
الجوع ولا الخضوع، ذاك هو الشعار الذي رفعته الشخصيات التونسية الثمانية، التي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من السجين الناشط ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين - تونس - رسالة زهير (عربي / فرنسي) - أكتب هذه الرسالة وأنا بسجن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
هذا ماذا قالته زوجة عدنان ...
ضحايا الحوض المنجمي
زرنا الأخت "جمعة الحاجي" زوجة المناضل المعتقل عدنان الحاجي فوجدناها امرأة تختزل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (3/3)العين بالعين .. والانترنت بالانترنت !تشتهر تونس بأنها أولى الدول ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ثورة 14 جانفي
ثورة 14 جانفي
الثورة التونسية (والتي تعرف أيضًا بثورة الحرية والكرامة أو ثورة 17 ديسمبر أو ثورة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
صرخة والد المعتقل بسجن ...
ضحايا قانون الإرهاب
إبنى حفظ القرآن في سن 14 سنة..وأمّ الناس في التراويح البوليس سرق فرحة الحياة من ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
- بمناسبة النقاش الدائر حول قضايا المرأة في منتدى الحوار لهيئة 18 أكتوبر أكدتم في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 قائمة اسمية بجلادي وزارة ...
الانتهاكات قبل الثورة
أعادت صحيفة"الجرأة"نشر القائمة الاسمية لعدد من جلادي وزارة الداخلية [قائمة العار] ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 إلى روح والدة الشهيد ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
بسم الله حبيب الشهداء نشر في الفجر نيوز يوم 13 - 11 - 2009   صبرا آل عثمان فإن موعدكم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
د. عزمي بشارة
ثورة 14 جانفي
 زمن الثورات وسرعة الضوء وتونسة العرب 1- تمضي الثورة في تونس في طريقها من إنجاز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لحظات قاسية في انتظار حكم ...
الاسلاميون
لحظات قاسية في انتظار حكم الإعدام الخميس27 أوت ،الساعة منتصف النهار. غادرنا قاعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
فوزي الصدقاوي:على أي أرض ...
الاسلاميون
تسلمت السلطات التونسية السيد طارق الحجام من السلطات الإيطالية في إطار التنسيق ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جمعية ضحايا التعذيب بتونس ...
الانتهاكات بعد الثورة
ادانت  جمعية ضحايا التعذيب في تونس (AVTT)  الاعتقال التعسفي للمدون ياسين العياري ، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
25 سنة على حركة فيفري 90 ...
الإتحاد العام التونسي للطلبة
3 / وقائع "حركة فيفري 1990 ":     بعـد العطلة الشتوية لم يكن هــناك ما يـدل على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
2007 : علي العريض في حوار مع ...
الاسلاميون
القيادي الإسلامي و الناطق الرسمي باسم حركة النهضة سابقاً ، المهندس علي لعريض هو ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة شهيد التعذيب سحنون ...
الاسلاميون
  سحنون بن حمادي الجوهري من مواليد 21 أكتوبر ـ 1953 بتونس ـ تخرج من كلية الشريعة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانترنت والمقص في تونس / ...
حرية التعبير
القصة الكاملة (2/3) الحجب والرقابة والمصادرة تعرضت الأمم المتحدة لسيل من انتقادات ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
ضابط وحقوقيون: “تواصل ...
الانتهاكات بعد الثورة
قال الضابط بإدارة السجون والإصلاح عبد الرؤوف عطية، “إن التجاوزات والانتهاكات في ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قلم أم زياد يرثي شهيد ...
سنوات الجمر
مقال السيدة أم زياد في رثاء زهير اليحياوي ************************************ زهيري أنا أشعر بأن ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
حريات.. حريات.. لا رئاسة مدى ...
حرية التعبير
بقلم: فوزي الصدقاوي إعتاد الحقوقيون في بنزرت أن لا يتخلّفوا يوم العيد عن تهنأة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
رسالة من وراء القضبان ...
الانتهاكات بعد الثورة
باسم المنتقم القهار من خلف أسوار السجن المدني بالمرناقية، اتوجه بهذا البلاغ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
جويلية 2014:خطأ في مداهمة ...
الانتهاكات بعد الثورة
تعرضت منزل السيد محمود السويهي إلى مداهمة عشوائية على وجه الخطأ من قبل فرقة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
السجون الخاصة: سامي نصر
سنوات الجمر
عرفت مؤسسة السجن العديد من الأنظمة السجنيّة المتعاقبة والمتزامنة في نفس الوقت، ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
قصة مقتل المناضل النهضاوي ...
الاسلاميون
  المجرمون : بن علي و عبد الله القلال و محمدعلي القنزوعي وحشية تفوق الخيال أسفرت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
يوميات انتفاضة الحوض ...
ضحايا الحوض المنجمي
5 جانفي: اثر إعلان نتائج انتداب أعوان و كوادر شركة فسفاط قفصة التي تميزت ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
بيان المرصد التونسي ...
الانتهاكات بعد الثورة
باردو في 27 ديسمبر 2014.بيان إنّ المرصد التونسي لاستقلال القضاء وبعد وقوفه على ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
منظمة صوت حر للدفاع عن حقوق ...
الانتهاكات بعد الثورة
على إثر اعتقال المدون التونسي ياسين العياري لدى وصوله إلى مطار تونس قرطاج الدولي ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
سـحــنــون الـجــوهــري: ...
الاسلاميون
تمر بنا هذه الأيام ذكرى استشهاد الأخ سحنون الجوهري رحمه الله الذي قضى نحبه ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لن ننسى..بقلم عبد الحميد ...
الاسلاميون
كنت كائنا بلا جذور. كنت أتخيل - في يقظتي- الجماعة يقتحمون علي مخبئي. وكانت كوابيسهم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
لدكتور منصف بن سالم يروي ...
الاسلاميون
لسبيل أونلاين - تونس - تقرير خاص - كيف يمكن أن أفصّل في هذه المعاناة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
وفاة الشاب أكرم الشريف تحت ...
الانتهاكات بعد الثورة
نشر الصحفي المستقل ماهر زيد على صفحته في أحد المواقع الإجتماعية صور  الشاب أكرم ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
أسباب ثورة 14 جانفي 2011: ( ...
ثورة 14 جانفي
  من المُثير لحفيظةِ كلّ متتبّع و دارس للشّأن التُّونسي، بعينٍ ثاقبة و لُبٍّ يقِظ ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
تونس: الحجاب والمحجبات تحت ...
الاسلاميون
السبيل أونلاين نت - هل هو علامة على انبعاث التدين من جديد في تونس أم هو ظاهرة ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
شباب الأنترنت بجرجيس: عبد ...
ضحايا قانون الإرهاب
 الخميس  السادس من فيفري 2003 أعتقل الشاب عمر فاروق شلندي وكان آن ذاك لم يتجاوز ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الاختفاء القسري والسجون ...
الانتهاكات بعد الثورة
عامان بعد الثورة ولا تزال الكثير من المواضيع بمثابة المناطق المحرمة ومن قبيل ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي ...
سنوات الجمر
عبد الله الزواري:اجرى الحوار عمر المستيري    محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
 لم تنتحر...
الاسلاميون
لم تنتحر..." آمال.هي قصة واقعية بحيثياتها وتفاصيلها إلا اسم التلميذةنُشرت بتونس ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة
الانتهاكات ما بعد ...
الانتهاكات بعد الثورة
مثلت الاغتيالات السياسية بعد الثورة اشكالا كبيرا حيث لم نكن على علم دقيق بها كما ...
إقرأ المزيد تكبير الصورة

آخر الأخبار هيئة الحقيقة والكرامة

Recrutement



L’instance Vérité & Dignité se propose de recruter pour son organe exécutif les spécialités suivantes (par voie contractuelle ou sur demande de détachement):

إقرأ المزيد


وفد من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة يزور المغرب

الرباط – يستقبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان من فاتح إلى 5 شتنبر المقبل وفدا من الهيئة التونسية للحقيقة والكرامة، في إطار مهمة للاطلاع على التجربة المغربية في مجال العدالة الانتقالية

إقرأ المزيد


Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation

Loi organique 2013-53 du 24 décembre 2013, relative à l’instauration de la justice transitionnelle et à son organisation.
Au nom du peuple,
L’assemblée nationale constituante

إقرأ المزيد


مسابقة لاختيار شعار ورمزلهيئة الحقيقة والكرامة

تعتزم هيئة الحقيقة والكرامة اجراء مسابقة لاختيار شعار ورمز لها، يجسّدان أهداف مسار العدالة الانتقالية. فعلى الرّاغبين في المشاركة من الفنّانين وخاصّة الشّباب أن يرسلوا مشاريعهم عن طريق الوسائط التالية :

إقرأ المزيد



محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى التطرّف تؤدّي إلى الاعتدال

عبد الله الزواري:اجرى الحوار عمر المستيري

 

 محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى التطرّف تؤدّي إلى الاعتدال"

 

"لا وجود لوثيقة رسمية تنصّ على أنّ حركة النهضة تريد الوصول إلى إقامة دولة دينية"

"الحد الأدنى هو الحقوق المضمونة في كافة العهود والمواثيق الدولية والتي يجب أن تتوفر لكل مواطن"

 التقيت بعبد الله الزواري في ضواحي مدينة جرجيس الجنوبية حيث يعيش المنفى الداخلي بعد عقوبة سجنية فاقت الـ12 سنة. منفى مضاعف بإجراء الفصل الاعتباطي عن الأسرة المقيمة بالعاصمة. قساوة الظروف واشتداد المحاصرة الأمنية المستمرة المضروبة عليه لم تمح علامات الانشراح الطبيعي التي تبرز على وجهه. بعض الدقائق تكفي لإشعارك بأنّه هزم الحصار الأمني وانغمس بسهولة عجيبة في أعماق محيطه الاجتماعي.

من الحديث مع عبد ألله الزواري نستخلص لا فحسب أنّ إرادته تدعّمت خلال سنوات السجن بل أنّها تعزّزت بفضل الانفتاح وحيوية التفاعل الفكري. ما من شكّ وأنّ حضوره سيدخل تنشيطا على الساحة الإسلامية التي شهدت فتورا عميقا يرجع إلى بداية الحملة القمعية التي تعرّضت لها في بداية التسعينات من القرن الماضي. حوار بدون مجاملة و رد صريح و دقيق.

 كلمة : سجنت في بداية 1991 وخرجت في 2002 ثمّ عدت إلى السجن على فترتين وأطلق سراحك من جديد وإنشاء الله نهائيا قبل الانتخابات بقليل. هل رصدت تحولات على الساحة التونسية حصلت خلال الفترة الفاصلة بين سنتي 1991 و2004 ؟

عبد الله الزواري : لقد شهد مجتمعنا نموّا خاصة في البنية التحتية في الجسور والطرقات ولكن هذه أشياء من الطبيعي أن تنمو والشيء الطبيعي لايستدعي ثناء ولاشكرا. لكنّه في نفس الوقت شهد تدهورا وتأخرا في الجانب الاجتماعي و السياسي. ففي التسعينات كان الشباب يولي اهتماما للجانب السياسي والساحة السياسية وانتمى الشباب إلى الحركات السياسية المختلفة ولاأقول إلى حركة النهضة فقط بل مختلف الأحزاب السياسية التي كانت متواجدة سنة 1990 وما قبلها. وكان هناك نوع من الامتداد الشعبي، يبرز ذلك في أنّ الأحزاب السياسية وقتها كانت تصدر مجلاّتها وجرائدها الناطقة باسمها رغم الإيقافات ورغم الغرامات المالية التي تسلط عليها وكانت تصدر دون إعانات رسمية ودون منح.

في الوقت الحاضر بعد 12 سنة يبدو أنّ الهم السياسي واهتمام الشعب بالشأن السياسي تقلّص. وحركة النهضة هي من أبرز المتضررين من هذه الوضعية. ثمة ثقافة أخرى وإعلام آخر وتكوّن لعقلية جديدة صنعها الحزب الحاكم بالمال والإمكانيات لثني الشباب عن الهم السياسي وتنفيره منه بالترهيب والترغيب وخاصة التخويف المبالغ فيه وإنّ عملية إحصاء بسيطة ستبين أن عدد الإضرابات التي وقعت منذ التغيير إلى الوقت الحاضر قد لاتساوي عدد الإضراباتالتي كانت تشنّ في عام واحد قبل ذلك. هناك توجّه نحو الهمّ الذاتي والاعتناء بالمصلحة الشخصية دون الاهتمام بمصلحة البلاد وسمعتها وكل شأن عام.

كلمة : تشير هنا بالتدقيق إلى بعض المظاهر التي ترجع إلى ظاهرة أعمق هي تفشّي النمط الاستبدادي في بلادنا الذي يبدو في وضعية انتعاش. هل هذه المعاينة تعني إخفاق جميع البدائل - ومن بينها البديل القومي والبديل اليساري والبديل الإسلامي والبديل اللبرالي - التي حاولت أن تطرح نفسها بديلا عن الاستبداد الدستوري الحاكم منذ الاستقلال ؟ فجميع هذه البدائل لم تستطع فرض نفسها داخل المجتمع ولم تقدر على تشكيل رادع للنمط الاستبدادي الحاكم. هل تستدعي هذه المعاينة إدخال بعض التصحيح في تناولك لموضوع مقاومة الاستبداد؟

عبد الله الزواري : صحيح أن جميع البدائل المعارضة أخفقت في التصدي لاستبداد الحزب الحاكم. وهذا جليّ للعيان. ومن أسباب هذا الإخفاق أنّ المعارضة في وقت من الأوقات لم تستطع أن توجد القاسم المشترك بينها لمقاومة الحزب الحاكم. وبعض الأحزاب بدأت تبحث عن أيسر السبل لتوفّر لنفسها موطئ قدم. فكانت سياسة الوفاق مضرّة بالبلاد قبل الإضرار بالمعارضة. وقد نتج عنها تكريس الاستبداد وزاد انتشار الخضوع والخوف والرهبة وزاد الاستبداد تكشيرا عن أنيابه وتكريسا لمقولاته. وفشلت المعارضة في التصدّي له ولايزال ذلك متواصلا إذا لم تتدارك المعارضة الأمر وما لم تعلم أنّ ما يجمعها للتصدي للحزب الحاكم أكثر من الذي يفرّقها، وأبرزها المطالبة بحقوقنا التي لايعتبرها الحزب الحاكم حقوقا بل يعتبرها منّة... ومالم تصل المعارضة إلى قناعة بأنّ حقوقنا لابد أن تتوفر لكل الناس. فأحزاب المعارضة واتحاد الشغل وغيرها من المنظمات الحقوقية وإن ضيّق عليها الخناق في الوقت الحاضر ومورست ضدها أمور كثيرة وهذا لم يحدث اليوم فقط فيوم ضربت حركة النهضة كان ذلك مقدمة لضرب كل صوت حر يعتبر نشازا خارجا عن الصف. ولم تقدّر المعارضة مع الأسف في وقت من الأوقات معنى ضربحركة النهضة ومعنى غياب حركة النهضة.

في الوقت الحاضر نتجرع آلام ذلك، استطاع النظام الحاكم أن يمرر مقولاته واستطاع أن تمر سنوات طويلة دون مفاوضات اجتماعية جدية ودون وجود منافس جدّي في الانتخابات رغم كونها صورية لالشيء إلاّ لكون المعارضة سلّمت في وقت من الأوقات في حزب من الأحزاب كان ما يوحّدها معه أكثر ممّا يجمعها بالنظام

"داخل كلّ كتلة هناك عديد المدارس وعديد الآراء والاتجاهات"

 كلمة : ما تشير إليه أنت هنا عيّنة لايمكن لأحد نفيها لأنّ أغلب المعارضين والمعارضين العلمانيين كانوا سلبيين في قضية قمع النهضة

عبد الله (مقاطعا) لاننسى أنّ بعض الأطراف وبعض الأفراد لم يكونوا مؤيّدين للنظام...

كلمة : الدافع الأساسي في موقف العلمانيين هذا جاء من كونهم يعتقدون أنّ حركة النهضة بالمشروع المجتمعي الذي كانت تتبنّاه وهو نمط الدولة الإسلامية كان يشكّل استبدادا أخطر وتخشاه أكثر من الاستبداد الدستوري. وكانت هذه الأطراف ترى أنّ القواسم المشتركة مع الإسلاميين محدودة وظرفية لأقصى درجة وغير مبنية على قواعد تعامل وعلى خيارات واضحة تدفع نحو تراجع الاستبداد عن المجتمع. هل سجّلت الآن في 2004 تغييرا من هذه الناحية وهل أنّ الأطراف المختلفة أنتجت شيئا يميّزنا عن وضعية 1989 ؟

عبد الله : هناك كلمة جميلة لإدوارد سعيد تقول "من الخطأ في الوقت الحاضر اعتبار الغرب كتلة واحدة أو اعتبار المسلمين كتلة واحدة أو اعتبار أمريكا كتلة واحدة" فداخل كل كتلة هناك عديد المدارس وعديد الآراء والاتجاهات. نحن في الحركة الإسلامية على الأقلّ في أدبياتنا وفي بياناتنا لاأذكر بيانا ينصّ أو وثيقة رسمية تنصّ على أنّ الحركة الإسلامية حركة النهضة تريد الوصول إلى إقامة دولة دينية، بهذه العبارة. ثمة شعارات نجدها عند اليسار وعند القوميين وهي شعارات مثل تعميم الديمقراطية ومن ناحية اقتصادية إعطاء كل ذي حاجة حاجته وهي شعارات فضفاضة كبيرة ولكننا لانجد ولاأذكر أبدا أن نجد في أي بيان أو أي وثيقة رسمية هذه الكلمة، الدولة الدينية أو الحكومة الدينية أو الدولة الإسلامية. وبالنسبة إلى المعارضة يمكن أن تكون سمحت لنفسها أن تحاكم الآراء. فالحركة الإسلامية كان فيها عبد الفتاح مورو وبن عيسى الدمني وراشد الغنوشي وصالح كركر يمكن أن نقول كانت آراؤهم متباينة. تحاكمنا أحزاب المعارضة على النوايا، ماقد نفعله. وإذا سمحت لنفسها بمحاكمة خصمها الطرف الآخر على نواياه فلتسمح لي أيضا كي أحاكمها مثلها. قبالنسبة إلى القوميين ماذا صنعتم في ليبيا وفي مصر. وبالنسبة إلى البعثيين، ماذا فعلتم بسوريا والعراق. وماذا فعل اليساريون في دول أخرى... بقينا نتآكل ونتناحر ونوجّه أصابع الاتهام الواحد إلى الآخر لكن نسينا الخصم الأساسي الذي سجن اليوسفيين والقوميين واليسار واضطهد جميع الأطراف ولايزال. نعم يوجد بين الإسلاميين متطرفين كما يوجد عند جميع الأطراف. لكنّ هذا التطرف يمكن معالجته بفتح آفاق الحوار والحديث والنقاش وليس الاضطهاد والسجن والتعذيب من سيقضي على التطرف لأنّ العنف يستدعي العنف.

لاتوجد في نصوصنا دولة دينية أو دولة إسلامية، ثمّة شعارات في البيان التأسيسي لحركة الاتجاه الإسلامي يمكن لأطراف أخرى أن تدعو إليها. ولو كنّا جادّين في التصدّي للحزب الحاكم فلنتعاون مع بعضنا على الأقلّ في الحدود الدنيا التي نتفق فيها ونوفرها لجميع الأطراف

 "تعرضنا لهذه المحنة بقدر ما زادنا إصرارا على التمسك بالحقوق بقدر ما سيجعل الإنسان يشعر بأن غيره يجب أن يتمتع بتلك الحقوق"

كلمة : كلما تعرض حزب سياسي لمحنة ادث داخله فرز، فيقع رجوع إلى الذات وتأملات ومن الصعب أن تخرج هذه التيارات بانسجام. في بعض الأحيان تحصل قطيعة عميقة، وهذا حدث مع اليسار. فقد وقعت تباينات مع المرجعيات الفكرية التقليدية لليسار، مع العقيدة ووقعت تطوّرات في نقاط واضحة وبيّنة. إلاّ أنّنا لانرى مثيلا لذلك حدث عند الإسلاميين. كما أنّ الشغور الذي تركته حركة النهضة بعد قمعها ترك الساحة واسعة كي يرتع فيها الاستبداد. علما أنّ ثقل الحركة الإسلامية في تونس لايمكن لأحد نفيه سوى اعتباره يدفع في نطاق إيجابي أو سلبي وهذا ينطبق اليوم على تشييد المؤسسات الديمقراطية... هل يمكن أن نتحدث عن تحوّلات بالنسبة إلى الإسلاميين وعن دخولهم مرحلة ما بعد حركة النهضة ؟

عبد الله الزاواري : الظروف التي توفرت لليسار وسمحت بنقاش ومراجعات وتفكير وجدال بين الأفراد لم تتوفر في الوقت الحاضر لسجناء حركة النهضة. فبعد 14 سنة بعض القيادات تعيش في عزلة فكيف يمكن له أن يقيم مراجعات أو يتحدث أو يناقش ويبحث ماهي الأخطاء ولماذا... أصبحت المطالب أن يتناول قرص دواء أو أن يقضي وقته مرتاحا أو أن يذهب للزيارة. كانت الكتب متوفرة لسجناء اليسار وفي الوقت الحاضر لاتجد كتابا واحد لدى السجين الإسلامي. توفرت لليسار ظروف المراجعات للقطع مع العقيدة وغير ذلك... ولكننا في السجن نجد أنفسنا مجبرين على خوض نضالات من أجل أشياء بسيطة جدا. يظل الواحد حبيس النقد الذاتي بينه وبين نفسه في الليالي الكئيبة في الزنازين الانفرادية. وفرق بين المراجعة الفردية والمراجعة الجماعية. ولقد وفرّ النظام من حيث يدري أو لا يدري سببا للسجناء كي يزدادوا حقدا عليه ونقمة على سياساته.<o:p</o:p

أمّا داخل البلاد فأنت تعرف وضعية الناس. كل في ركن قصيّ يمضي على المراقبة كل يوم أو كل أسبوع. أمّا في المهاجر فلا أظن أنّهم يصلون إلى شيء لأنّ الناس متفرقون في جميع أنحاء العالم ذُكر لي أنّهم يتوزعون على 62 دولة. محنتنا مثلما يمكن أن تؤدي إلى التطرف تؤدّي إلى الاعتدال. وما أشعر به هو أنّ تعرضنا لهذه المحنة بقدر ما زادنا إصرارا على التمسك بالحقوق بقدر ما سيجعل الإنسان يشعر بأن غيره يجب أن يتمتع بتلك الحقوق. ومن غير المعقول أن التونسي يحرم من أبسط الأشياء التي يتمتع بها الإنسان في كينيا وفي زمبابوي وفي مالي وفي دول ما تحت الصحراء. وهنا بدع ومقاربات في بلادنا خرجنا بها إلى العالم وهي فضائح تدلّ على عجز النظام عن مواجهة معارضيه

كلمة : لقد كان هناك في بعض الحالات عداء كبيرا بين أتباع النهضة وبعض الأطراف العلمانية. الآن وقع بعض التغيّر، وهناك التقاء حول مطالب دنيا ومبادئ مجرّدة مثل العفو العام والحق في النشاط... وهذا تطوّر. ألا تعتقد أن هذا مجرّد اعتراف شكلي بالآخر من الطرفين لايزال محاطا بتحفظات قويّة ؟

عبد الله : على كل بعد هذه السنوات أصبحت العلاقة أفضل بكثير مع عديد أطراف المعارضة خاصة المعارضة غير القانونية أو الأوساط الحقوقية. وتجربة التنسيق مع المعارضة بدأت من 1981 وحصلت كثير من الانتكاسات وللتاريخ الذين كانوا يمثلون حركة النهضة كانت تصريحاتهم دائما لفائدة الجلوس مع أي طرف كان. بينما الوحدة الشعبية 1 كانت ترفض الجلوس مع الوحدة الشعبية 2 وبعد ذلك حزب العمال الشيوعي رفض الجلوس معنا. وفي الوقت الحاضر وصلنا درحة من الاعتراف الضمني لكن ذلك هو سقف يجب الترفيع فيه. ولم يوجد أي بيان من حركة النهضة يرفض حرية التعبير لأي طرف مهما كان تفكيره أو توجهه. لكن إلى هذا الحد هناك نقص. واقتراح ميثاق شرف بين المعارضة وجيه لأنّني أعتقد أنّ قدرتنا على التصدي للحزب الحاكم هي قدرتنا على التضامن وأن نكون يدا على الخصم الذي اضطهدنا ومرر سياساته بتفريقنا. وبدون ذلك ستبقى سنوات الاستبداد طويلة أمامنا.

"أنا لا أقبل ولا أعين ولا أزكي سياسة تسير وفق ماعانيناه وما سلّط علينا"

كلمة : في تونس ثمة تقاليد عريقة تطورت في الكفاح ضد المستعمر هي تقاليد علمانية. وثمة فصائل علمانية قوية عندها مراجعها وعندها خطابها. هل هذه الأطراف لها ما تخشاه على حقوقها وحرية تصرفها لو انتظمت انتخابات عادلة وحرة مع فرضية تفوّق التيار الإسلامي ؟

عبد الله : أعتقد من خلال المعطيات المتوفرة لديّ من خلال الأشخاص الذين أعرفهم وأعرف أفكارهم في تاريخ الحركة الإسلامية في تونس وما صدر عنها أنّه لاخشية على أي طرف سوى علماني أو غيره. بل أعتبر أن للتونسيين حقوقا لايضمنها الدستور فقط بل تضمنها قراءة معينة للإسلام. وإنّ تواصل الاضطهاد المسلط على الإسلاميين من شأنه أن يلزم الطرفين واستمرار هذا التعسف من شأنه أن يوجد متطرفين لكن لاأعتقد في يوم من الأيام أن المتطرفين سيكونون أغلبية. وتاريخيا توجد عدة قراءات. وفي الوقت الحاضر لايوجد عندنا داخل حركة النهضة شخص نستطيع أن نقول إنّه متطرف وعندما يصل سدة الحكم سيفعل كذا وكذا. وأنا لا أقبل ولا أعين ولا أزكي سياسة تسير وفق ماعانيناه وما سلّط علينا. وإنّ الحرمان من حرية التعبير ومن حرية التنظم وهي حقوق مقدسة لكل تونسي بل لكل إنسان هذه الحقوق لايمكن ربطها بالعلمانية ونفيها عن الإسلاميين. وفي الوقت الحاضر الأحزاب المعارضةالمعترف بها رغم كونها علمانية فهي المكرسة لهذه السلطة. يعني أنّه يوجد علمانيون يزكّون الاستبداد مثلما يوجد كذلك إسلاميون.

"نتمنّى أن يتوفر لنا جوّ من الحريات... وذلك ما من شأنه أن يحدث فينا النقلة سواء داخل الحركة الإسلامية أو داخل حركات المعارضة بكافة أطيافها"

كلمة : في فترة التسعينات وبداية القرن 21 على الساحة الإقليمية وقعت تحوّلات لأنّ هناك إخفاق كبير في التجربة السودانية وجرائم شنيعة اقترفتها الجماعات الإسلامية المسلحة في الجزائر - ثبت فيما بعد أنّ قسطا منها كان بتدبير من قيادات الجيش - السودان لقيت شجبا قويا من عدة أطراف حتى بعض الإسلاميين. التجربة الإيرانية عرفت مرحلة مابعد الثورة والآن الدولة الإسلامية في إيران تعرف تراجعا واحتجاجا على النمط الاستبدادي وبرزت تيارات إصلاحية. وأخيرا النجاح الحالي للتجربة التركية الذي هو نمط جديد. هل هذه التحولات لقيت صدى وتفاعلا من قبل الإسلاميين في تونس ؟

عبد الله : كان الإسلاميون في تونس يطلعون على هذه التجارب وكان هناك بعض الأفراد المتأثرين بالتجربة الإيرانية وبعضهم بالتجربة السودانية والبعض الآخر له علاقات حميمة وقوية بتجربة جبهة الانقاذ الجزائرية. لكن ما يمكن أن نتفق عليه مبدئيا هو أن هذه التجارب وخاصة الإيرانية والتركية لها داخل المجتمعين قوانينها..

أعتقد أنّ الهامش المتوفر من الحريات في إيران وبدرجة أوسع في تركيا لايمكن مقارنته بـ"هويمش" الحريات في تونس. بالمقارنة بسيطة بين قانون المطبوعات في تونس وقانون المطبوعات الإيراني وبعدد الإصلاحيين في البرلمان الإيراني. إذا أغلقت جريدة بقرار من السلطة القضائية يمكن فتح أخرى.

الإسلاميون في تركيا من حزب السلامة إلى الرفاه إلى العدالة إذا حُلّ حزب يوجد آخر. ثمة إطار من الحرية لا المعارضة الإسلامية ولا اللائكية في تونس تتمتع به. والحريات الموجودة في إيران وبدرجة أكبر في تركيا تسمح بإنتاج تفكير جديد وتصوّر جديد لإقامة مجتمع جديد. برز ذلك بشكل جليّ في تركيا العلمانية التي يسود فيها هذا النظام منذ 70 سنة ولم يتمتع حزب بالأغلبية المطلقة التي نالها حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الأخيرة. أمّا عن التجربة السودانية فإننا لم نكن نعرف البشير. لكن حسن الترابي ومفكرين آخرين هناك من تأثر بهم. والتأثر يكون بكل تجربة إنسانية ناجحة. لكن في الوقت الحاضر عندما ينظر الإسلاميون إلى التجربة التركية هناك نوع من الانبهار بها. كيف عرفت التكيف مع مجتمع معقّد ومع المؤسسة العسكرية ومجتمع تسير فيه الدولة بسياسة علمانية وجد معها الإسلاميون وتمكنوا من إيجاد مجال للنشاط والعمل ويتكيّفوا مع الظروف… نحن في تونس لا الإسلاميون ولا أطراف المعارضة الجدية يتمتعون بهامش الحرية المتوفر في تركيا. فالاستبداد التونسي فاق نظيره التركي أو الإيراني.

نتمنّى أن يتوفر لنا جوّ من الحريات نسعى لتحقيقه وذلك ما من شأنه أن يحدث فينا التطورات والنقلة سواء داخل الحركة الإسلامية أو داخل حركات المعارضة بكافة أطيافها.

الحد الأدنى]لإقامة ائتلاف معاد للاستبداد[ هو الحقوق المضمونة في كافة العهود والمواثيق الدولية

كلمة : هل هناك قاسم مشترك غير ظرفي لإقامة ائتلاف معاد للاستبداد في تونس. وأيّ دور للإسلاميين في هذه المسألة ؟

عبد الله الزواري : أنا أعتبر أن الحد الأدنى هو الحقوق المضمونة في كافة العهود والمواثيق الدولية والتي يجب أن تتوفر لكل مواطن ومن واجبنا كإسلاميين أن نسعى إلى تحقيقها والعمل من أجل ذلك مع أي طرف آخر مستعد لتحقيقها وحمايتها والتصدّي لكلّ من يعتدي عليها. وهذا ليس تكتيكا أو ظرفيا بل حق مقدس حتى في الشرائع السماوية.

كلمة : هل يمكن أن نتصوّر تخلّصا من الاستبداد يتماشى مع ضمان نوع من الاستقرار للتونسي في نمط عيشه وفي حاجياته اليومية وفي حقوقه الدنيا ؟ التجربة التركية مثلا تعلّمنا أن حكومة رجب طيب أردوغان استطاعت أن توفّق بين الإصلاح والاستقرار بضمان شيء من الاستمرارية داخل الدولة... كيف نستطيع تفعيل الصراع ضد الاستبداد مع كسب بعض الأطراف التي توجد داخل الدولة الآن والتي يوظفها النمط الاستبدادي ؟ كيف نحدث شرخاداخل هذه الأطراف ونكسب بعضا منها للرهان المذكور ؟

عبد الله الزواري : هناك مثل يقول إنّ انتصارا كبيرا يأتي بانتصار أكبر منه وأنّ إخفاقا كبيرا من شأنه أن يأتي بإخفاق أكبر منه. وشعبنا يسمع بأصوات المعارضة وبوجود أحزاب المعارضة. ولكنّه لايكتفي بذلك. يريد أن يرى هذه المعارضة تحقق شيئا ما أمامه حتى إذا أيّدها وسار في معارضة التعسف حقق مكاسب. في الوقت الحاضر يرى الشعب التونسي المعارضة عاجزة عن تحقيق أشياء بسيطة. فكم من شخص أطرد من عمله بسبب انتمائه إلى حزب معارض أو سحب منه جواز سفره... هناك معارك بسيطة لاسبيل للمعارضة عن التغافل عنها. ولكن هل يمكن التصدّي للعسف دون حصول اضطراب ودون أن يشعر التونسي أنّه مهدّد في بعض المكاسب ؟ صحيح هناك نوع من الاستقرار... ولكن لعلمك أنّ الشعب التونسي رغم الخمسين سنة الأخيرة نسبة الأمّية فيه أكبر من نسبة الأمية في الشعب الفلسطيني الذي يعيش في المخيمات والمنافي والحرب وهو أقل الشعوب أمية. الشعب الجزائري أكثر الشعوب قراءة للجرائد رغم حياته المضطربة. فالاضطراب اليومي موجود ولكن مع ذلك الشعب الفلسطيني بكوادره وكفاءاته يتفوق بكثير على الشعب التونسي. صحيح أنّ الإنسان لايحبذ الاضطراب ولكنّه ليس بالضرورة مؤدّيا إلى فقدان مستوى العيش الذي يتمتع به التونسي في الوقت الحاضر.

يجد الإنسان نفسه أحيانا بين خيارات صعبة إمّا التصدّي للاستبداد والعسف ويقع اضطراب وإمّا تكريس الاستبداد للمحافظة على مستوى العيش. أنا في هذه الموازنة أختار إيقاف الاستبداد. ماهي مكاسب الشعب التونسي الآن ؟ 80 بالمائةمرهونين للمحلات الإلكترومنزلية والسيارات الشعبية. كلهم موقوفون مع تأجيل التنفيذ. أنا أقول وبصراحة فلينتهي التعسف. ويومئذ ستوجد الحكومة العادلة التي تراعي مصالح شعبها.

وإذا فكرنا في المحافظة على الهدوء والجلوس على الربوة مقابل استمرار الهدوء أقول : أبشر بعقود طويلة من الهدوء ومواصلة الاستبداد. أيّ نظام في العالم العربي سمح لنفسه بالتخلي عن الحكم عبر انتخابات نزيهة ؟ لا يمكن عقلا لنظام دولة عربية أن يتخلى عن السلطة لأنّه متورط في النهب والسرقات والظلم، وكلّ حكومة منتخبة ستعرّضه للخطر. وإذا وقعت انتخابات نزيهة ويصعد طرف آخر غيره سيقوم النظام الحاكم بإثارة الاضطرابات وخلق فرق الموت والميليشيات لا المعارضة. إن انتهاء الاستبداد وإيقافه عند حده يكون حلاّ أمثل للشعب التونسي عوض مزايا وهميّة.

"قدرة المعارضة في هذه المعركة هي أن توجد لنفسها أهدافا متدرجة من البسيط نحو المعقد"

كلمة : هل تعتقد أنه من الممكن كسب لمشروع إزالة الاستبداد بعض جهات يتم حاليا توظيفها من طرف النظام بحكم انتمائها إلى الدولة ولكنّها في يقينها لاتشاطره سياساته وخياراته ؟ هل يمكن تفعيل التناقضات داخل الجهاز بمحاصرة الدوائر الاستبدادية وكسب الناس الذين لديهم دوافع وطنية نبيلة وهاجس خدمة الصالح العام ؟

عبد الله الزواري : قدرة المعارضة في هذه المعركة هي أن توجد لنفسها أهدافا متدرجة من البسيط نحو المعقد. فالسلطة تسلّط علينا مظالم كثيرة، علينا أن نبدأ بأصغر مظلمة ونضع فيها كامل قوتنا لرفعها ليرى شعبنا ماقدمتالمعارضة له ولو كان بسيطا. فالشعب يمكن أن يساند تحركا بسيطا لايكلّفه كثيرا... علينا تدريبه ليدخل غدا تحركا أرقى ثم في مرة لاحقة قد يخرج معك ليسهر في البرد احتجاجا على تزييف 1أو 2 بالمائة من الانتخابات... نحنمحتاجون إلى ثقافة جديدة وإلى خوض معارك بسيطة تتدرج شيئا فشيئا حتى تصل إلى إيقاف الاستبداد عند حدّه. ونحن لسنا بحاجة إلى تضييع مكاسبنا نريد تغييرا ديمقراطيا مع المحافظة عليها. لكن إذا وجدنا أنفسنا في معادلة إمّا وإمّا... أقول تصفية الاستبداد وإيقافه ورفع يد الحزب الحاكم عن الشعب تلك هي الأولوية. وتجارب المعارضة في جميع أنحاء العالم على ذمتنا نطبّق منها مايقدر عليه شعبنا...

 

 

 

 

 

عدد الزائرين

Go to top